أحوال عربية

100 قتيل من الجماعات المسلحة في حلب السورية

تواصل الجماعات المسلحة استهداف الاحياء السكنية في مدينة حلب شمالي سوريا، فيما قتل اكثر من 100 مسلح خلال هجوم فاشل على منطقة جمعية الزهراء والفاميلي هاوس الاستراتيجية شمال المدينة، واظهرت المشاهد اليوم محاولات المسلحين سحب جثث قتلاهم.
فشل الجماعات الارهابية في معارك حلب شمالي سوريا في السيطرة على مناطق استراتيجية، دفعها الى تعويض خسارتها بشكل آخر وهو ازهاق ارواح الابرياء من خلال قصف مناطق المدنيين بالقذائف الصاروخية.
ففي حيي صلاح الدين والخالدية استشهد 3 افراد من عائلة واحدة واصيب آخرون جراء سقوط قذائف صاروخية. وفي الموكامبو والسليمانية اصيب عدد من المدنيين جراء سقوط قذائف هاون مصدرها المجموعات المسلحة.
هجوم المسلحين على منطقة جمعية الزهراء وفاميلي هاوس في غرب حلب فشل بالكامل، وقد وصفت المعارك التي دارت خلال الساعات 24 الماضية بين الجيش السوري وحلفائه من جهة والجماعات المسلحة من جهة اخرى، بانها الاعنف على الاطلاق.
وحاول المسلحون السيطرة على موقع فاميلي هاوس الاستراتيجي لكنهم فقدوا السيطرة عليه في وقت لاحق بعد أن وصلت تعزيزات للجيش السوري وحلفائه.
واظهر شريط الفيديو محاولات المسلحين سحب جثث قتلاهم الذين سقطوا جراء المعارك العنيفة مع الجيش السوري وحلفائه وتجاوزت الحصيلة المائة قتيل.
الطيران الحربي قصف مواقع جبهة النصرة ودمر ثلاثة ارتال من عشرات السيارات قبل وصولها إلى جبهة معارك المسلحين.
وفي سياق آخر، وصلت شحنة دوائية الى حلب تضم 6 أطنان من الأدوية و5 سيارات إسعاف من وزارة الصحة لدعم المنظومة الطبية فيها.
“لافروف يتوقع استئناف محادثات جنيف خلال الشهر الجاري”
سياسيا تتكثف الجهود الدبلوماسية من اجل اعلان وقف لاطلاق النار في سوريا، لا سيما في حلب. وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال إنه يتوقع استئناف محادثات السلام السورية في جنيف الشهر الجاري.
وقال لافروف: إن الأوضاع المناسبة لم تتوفر بعد لإجراء مفاوضات مباشرة بين طرفي الصراع السوري بسبب نزوات الهيئة العليا للمفاوضات ودول أخرى بينها تركيا.
لافروف اوضح، ان الرئيس السوري بشار الأسد ليس حليفا لروسيا، لكنها تدعمه في الحرب ضد الإرهاب اضافة الى الحفاظ على الدولة السورية.
واشار الوزير الروسي الى ان من غير المرجح أن تشن السعودية وتركيا عملية برية في سوريا نظراً لوجود قوات جوية روسية هناك.