في الواجهة

فرنسا تتسلم صلاح عبد السلام من بلجيكا

 

 

أعلنت النيابة العامة البلجيكية، يوم الأربعاء، تسليمها المشتبه فيه الرئيسي في اعتداءات باريس والمرتبط بمنفذي اعتداءات بروكسل، صلاح عبد السلام إلى فرنسا.

وجاء في بيان للنيابة العامة البلجيكية أنه “في اطار الملف المتعلق باعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني العام 2015، تم تسليم صلاح عبد السلام هذا الصباح الى السلطات الفرنسية”، تنفيذاً لمذكرة التوقيف الأوروبية الصادرة بحقه عن فرنسا في 19 اذار العام 2016.

وأضاف البيان “لن تقدم معلومات اضافية بخصوص الوقت المحدد او الظروف المحيطة بعملية تسليمه”.

واستجوبت الشرطة البلجيكية عبد السلام بشأن علاقته بالانتحاريين الثلاثة، الذين نفذوا اعتداءات على مطار بروكسل ومحطة مترو في 22 آذار الماضي، أوقعت 32 قتيلاً ومئات الجرحى.

من جهة ثانية، أعلن الإدعاء الفرنسي مثول عبد السلام أمام قضاة فرنسيين، اليوم، مع احتمال فتح تحقيق رسمي.

ووفقاً لبيان الإدعاء، فإنه من المتوقع أن يطلب المدعي العام احتجازه.

وكان عبد السلام (26 عاما) أبرز المطلوبين الهاربين في أوروبا، إلى أن أُلقي القبض عليه في بروكسل في 18 آذار الماضي، بعد ملاحقة دامت أربعة أشهر.

وقال محققون إن عبد السلام، وهو فرنسي من اصل مغربي نشأ في بلجيكا، أبلغهم أنه كان يتولى مسؤولية الإمدادات لهجمات 13 تشرين الثاني، التي أسفرت عن سقوط 130 قتيلاً، كما خطط لتفجير نفسه داخل استاد رياضي في باريس، لكنه تراجع في اللحظة الأخيرة.