في الواجهة

أحمد أويحي يوضح

ليلى بلدي
ـــــــــ
نقل الوزير الأول أحمد أويحي الذي تحدث اليوم في ندوة صحفية بصفته امينا عاما للحزب الثاني في البرلمان ” رسالة طمأنة ” من الرئاسة للرأي العام الجزائري والدولي حول أزمة المجلس الشعبي الوطني ، السيد أويحي قال إن خيار حل البرلمان غير وارد ، وأشار إلى أن الأزمة في البرلمان هي ” خلاف داخلي بين منتخبين ” ــ هذا على أساس أن في الجزائر يمكن لاعضاء البرلمان أن يتخذوا قرارا خطيرا مثل هذا من تلقاء أنفسهم ــ.
حسب الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي فإن النزاع بين رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة و أعضاء المجلس المنتمين لأحزب الموالاة هي حالة نزاع داخلي في البرلمان، و في ندوة صحفية اليوم السبت قال اويحي إن ما يحدث في مبنى زيغود يوسف هو سوء تفاهم داخلي بين رئيس المجلس الشعبي الوطني وزملائه الذين انتخبوه، يعني بعبارة أخرى ” الرئاسة تقول إن ما حدث لم يكن نتيجة أمر وجه لأكثر من 300 عضو في البرلمان ” وحسب السيد اويحي لجوء الرئيس لخيار حل البرلمان لمواجهة هذا الانسداد غير مطروح تماما.