في الواجهة

الجولان السوري كان محتلا من قبل سورية و إسرائيل حررته

 

 قال وزير البنى التحتية والطاقة في إسرائيل  يوفال شطاينتش، في تصريح يدل على الجهل الشديد وترديد ما لا يعلم، إن ‘الجولان كان تابعًا لإسرائيل لكن سورية احتلته عام 1948، ‘وحررته إسرائيل عام 1967’.  أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، خلال جلسة الحكومة الأسبوعية التي عقدت في الجولان السوري المحتل لأول مرة، احتلال الجولان للأبد، وقال إنه اختار أن يقيم الجلسة بمناسبة عام على تشكيل الحكومة في الجولان لتأكيد أن إسرائيل لن تنسحب منه إلى الأبد.

وقال نتنياهو إن إقامة الجلسة في الجولان السوري المحتل تحمل رسالة سياسية واضحة، وهي أن هضبة الجولان ستبقى تحت السيادة الإسرائيلية، واعتبر أن ‘الوقت قد حان لأن يعرف المجتمع الدولي أنه بغض النظر عن ما يحدث في سورية، ستبقى الحدود على ما هي، وأنه بعد 50 سنة يجب أن يقبل المجتمع الدولي أن تبقى إسرائيل صاحبة السيادة على هضبة الجولان’.

وأضاف نتنياهو ‘أخبرت وزير الخارجية الأميركي جون كيري، أننا لا نعترض على أي تسوية سياسية مستقبلية مع سورية، بشرط أن لا يكون على حساب أمن إسرائيل، ومن أجل ذلك يجب إخراج داعش وحزب الله وإيران من سورية’.  

وتأتي تصريحات نتنياهو كتكريس لاحتلال الجولان ضاربًا بعرض الحائط كل القوانين والأعراف الدولية، وسبقها قرارات بتعزيز الاستيطان بزيادة الوحدات الاستيطانية وجلب المزيج من المستوطنين، لفرض أمر واقع.