أخبار هبنقة

كرنفال في دشرة …أنا زعيمة الشياتين وأنا فخورة بذلك

من الطبيعي أن يتبارى الموالون للرئيس بوتفليقة في إعلان ولائهم له، لكن أن يتحول إعلان الولاء إلى تهريج، فهذا الأمر يؤدي إلى نتائج عكسية على شعبية الرئيس بوتفليقة الذي لم يعلن إلى الآن عن رغبته في البقاء في السلطة .
رؤساء الأحزاب المجهرية و ورؤساء الجمعيات أظهروا وكشفوا عن مستوى بعض المحسوبين على الموالاة ، في إجتماع بفندق الجزائر للمطالبة الرئيس بالترشح للعهدة الخامسة ، فعندما تتحول المنابر من الكفاءة لوجوه البلوط فهذه هي النتيجة ، البداية برئيس الحركة الوطنية للطبيعة والنمو ” سيدي عبد الرحمان هو اللي حافظ بلادنا “، أما الأمينة العامة للجمعية الوطنية لترقية ثقافة السلم قالت أن هناك من نصبها زعيمة الشياتين في الجزائر مؤكدة أنها فخورة بالشيتا للرئيس بوتفليقة، ومن جهة ثانية إنظم الإتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية إلى مبادرة الجبهة الصلبة التي بادرت بها الأفلان ودعى إليها رئيس الجمهورية ، حيث أكد الإتحاد أن إنضمامها إلى المبادرة وذلك حسبها من أجل الحفاظ على الإستمرارية والإستقرار الذي أكد عليهما رئيس الجمهورية