في الواجهة

التمديد أو العهدة الخامسة تفجر البرلمان و معه الأفلان

أکد السعيد بوحجة رئيس المجلس الشعبي الوطني أن کلا من البرلمان وحزب جبهة التحرير الوطني یعیشان حالة غلیان لها بعد سياسي . وقال المحللون إن هذا البعد الذی أشار إلیه بوحجة یرجع لعدم الاتفاق حول الانتخابات الرٸاسیة المقبلة والعهدة الخامسة رغم أنه لم یقل شیٸا حول هذا الموضوع .
یأتی هذا فی وقت تداولت بعض وساٸل الإعلام خبرا حول بلوغ النصاب القانوني للتوقيعات من أجل سحب الثقة من رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة حیث بلغ عدد التوقيعات 360 توقيعا من أصل 462 نائبا بالمجلس الشعبي الوطني.
وسویعات علی إعلان السعيد بوحجة عزمه الإستقالة من منصبه رغم نفيه عزمه ذلك قال بوحجة “أنا نقدم الاستقالة هذا ما كان بصح ما زال غدوة أو غير غدوة نقدمها .
وعلی النقیض نقلت مصادر إعلامیة قول السعيد بوحجة ” لم أفهم الحديث المتداول عن إستقالتي من البرلمان من طرف بعض الجماعة”، مضيفا ” الإستقالة تأتي على ضوء إجراءات شرعية وليس وفق إجراءات غير شرعية لا تمت بصلة لقوانين الجمهورية”.وأضاف ” نحن مستعدون للإستقالة لكن عندما يكون إجراء شرعی أی الجهة التي عينتنی .
هذا وتنتظر بعض الجهات تأکید خبر استقالة بوحجة ؛ فی وقت ینظر أخرون إلی حالة الغلیان التی أشار إلیها قبل أیام دون تقدیم تفاصیل حول الموضوع .
فیروز لمطاعی