الحدث الجزائري

تجدد الإحتجاجات بمستشفيات العمومية

جدد، الأطباء المقيمين حركاتهم الإحتجاجية تنديدا برفض كل من وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي والصحة الإستجابة للمطالب المرفوعة، حيث شهدت عدد من المستشفيات الجامعية يوم أمس وقفات إحتجاجية تضامنا مع زملائهم المقصيين من إمتحانات نهاية التخصص ، و عزمت التنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين تجديد الحركات الإحتجاجية بعد إقصاء المئات من الأطباء من الدورات الإستدراكية بأمر من وزير التعليم العالي والبحث العلمي طاهر حجار عقابا لهم بعد شل المستشفيات ومقاطعة الدورات طيلة 8 أشهر كاملة ، ويخطط أكثر من 15ألف طبيب تنظيم تجمع حاشد لكل الأطباء المقيمين عبر الوطن دون ذكر الولاية المخصصة لهذا اللقاء ، وحسب ما ما كشف عنه عضو ما يعرف بلتنسيقية الوطنية للأطباء المقيمين فإن وعود الوزارة بالجلوس على طاولة الحوار بعد توقيف الإضراب كان مجرد حقن مهدئة مؤكدا أنه لم يتم إلتماس أي إرادة من قبلها في الوصول نحو نتائج مرضية تساهم في حللة القضية ولا أي رغبة حقيقة في تلبية المطالب، وهذا حسبه سيصعب الوضع ويعقده أكثر في حال إلتزام مصالح حزبلاوي سياسة الصمت و الإحتقان في حقهم.
العربي سفيان