ولايات ومراسلون

تكريم عائلة مولاي تيمي في احتفالية بيت الشعر الجزائري بادرار

 كرمت  جمعية بيت الشعر الجزائري خلال  احتفالية نظمتها تخليدا لروح مولاي سليمان الصديق المعروف في الأوساط الشعبية  بمولاي تيمي  عائلة الفقيد  حيث مثلها نجليه واحد أحفاده الذي كشف عن قيام الراحل بجهود لتشجيع الحوار بين الديانات والحضارات من خلال لقاءاته مع سياح من مختلف الديانات والقارات , الحفل حضره  رئيس الجمعية الدكتور سليمان جوادي  وأمينها العام  عاشور فني واعضاء المكتب الولائي للجمعية ومنتخبين محليين  يتقدمهم نائب رئيس المجلس الشعبي الولائي  الأستاذ بكري البكري وفنانين وشعراء وإعلاميين منهم الملحن يوسف قلوم ولالو علي وغنتيوي الذي قدم قصيدة في  ثراء المرحوم مولاي تيمي باللسان الزناتي كما تم بالمناسبة الإعلان عن تشكيلة المكتب الولائي برئاسة الدكتور عبد الله كروم ورئاسة شرفية للأستاذ الدكتور حاج احمد الصديق المعروف بالزيواني هذا ويعتبر مولاي سليمان الصديق الذي وافته المنية  الثلاثاء الموافق الـ 11 من شهر سبتمبر الجاري عن عمر يناهز 75 سنة من المساهمين البارزين في جمع و توثيق التراث الشفهي لمنطقة قورارة ، والذي يعرف بالمنطقة بأهليل و المصنف تراثا عالميا من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ( اليونسكو ) سنة2005،  لازم الفقيد الباحث والأديب الراحل مولود معمري لدى قدومه للمنطقة أواخر ستينيات القرن الماضي  ولمدة 10سنوات، بهدف جمع تراث أهليل من افواه  فحول الاهليل وأصحاب خزائن المخطوطات  وذاك من خلال زيارة مختلف مناطق قورارة سيما طلمين شروين وأولاد عيسى فضلا عن تيميمون للاشارة تضمن برنامج الاحتفالية  عقد جلسات علمية أطرها أساتذة جامعيون  تم من خلالها التطرق إلى الحركة الأدبية بإقليم توات وابرز أعلامها في مداخلة للبروفيسور احمد جعفري ونماذج من ألوان  الإبداع بحاضرة توات الكبرى على غرار الشعر العزف  على المزامير للبروفيسور  حاج احمد الصديق كما تم التطرق  الى راهن الشعر الجزائري  من خلال مداخلتين لكل من  الدكتور  عبد الله كروم ونصر الدين براشيش برنامج الاحتفالية تضمن ايضا  استعراض تجارب شعرية لكل من عبد القادر عبيد عبد الكريم  ينينة وعائشة بوبية فضلا عن قراءات  شعرية للشعراء المشاركين من داخل وخارج الإقليم  وتنظيم جولات سياحية لقصور بودة وتمنطيط.

صلاح الدين