أخبار هبنقة الصحافة الجديدة

مقال رأي ـــــ امير دي زاد يتحول إلى ناطق رسمي بإسم عمال هذه الشركة !!

سفيان حنين
ــــــــــــ
تحول المدون المعارض امير دي زاد إلى ناشط نقابي مدافع عن عمال شركة تسيير مطارات الغرب ، قائلا ” بلغنا أن هناك الحقرة والاجتجاجات لعمال بمطار وهران ، فاردنا أن ندعمهم بهذا الصاروخ الباليستي ” ، وبدل من أن يقدم المدون أدلة أو وثائق حول فساد أو سوء تسيير المدير عمد للنبش في تاريخ والده، مشيرا إلى أنه كان حركي.
طعن المدون المعارض امير ديزاد في وطنية مدير مطارات الغرب الجزائري عبد القادر ، واشار إلى أن والد المدير كان يتعاون مع السلطات الإستعمارية في اثناء ثورة التحرير ، أمير دي زاد ، برر هجومه على المدير العام لشركة تسيير مطار وهران و مطارات غرب الجزائر EGSAO عبد القادر كسال ، بوجود شكاوى من عمال المطارات ضد المدير ، بحيث نشر الناشط أمير ديزاد على صفحته في فيسبوك معلومات و وثائق تشير إلى أن والد عبد القادر كسال كان حركي و عميل لدى الجيش الإستعماري الفرنسي، أمير دي زاد أشار لم يكشف عن تفاصيل الحقرة التي تورط فيها المدير ولم يشر إلى وقائع سوء تسيير أو ممارسات التعسف في حق العمال ، ولم يكشف وثائق تدين المدير بشكل مباشر في حالات سوء تسيير وفساد، بل حصل على وثيقة لا يعلم أحد إن كان صحيحة أم مزورة تشير إلى أن والد المدير كان ” حركي “، و بغض النظر عن سلوك المدير إن كان رجلا نزيها أو
أو مسؤول فاسد، فإن اي شخص في الجزائر ليس مسؤولا عن ماضي والديه أمه أو أبيه ، وافضل شخص يعرف هذه الحقيقة هو امير دي زاد نفسه الذي تعرض للهجوم بطريقة مشابهة، ما قام به أمير دي زاد لا يعدوا أن يكون عملية تصفية حساب ضد المدير لصالح جهة هو وحده يعلم من هي، لأن نصرة العمال المقهورين والمضطهدين لا تكون بهذه الطريقة الوسخة حتى ولو كان المدير المستهدف فرعون ، أمير دي زاد عندما يظهر في صورة المدافع عن حقوق المحقورين لا يجب أن يكون هو الحقار عبر الإبتعاد عن صلب الموضوع الدخول في ماضي الناس لأن من بيته منزجاج لا يجوز ان يقصف الناس بالحجارة ،