الحدث الجزائري

هدية ثمينة جدا قدمها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للرئيس بوتفليقة !!

سفيان حنين
ـــــــــــــــ
قدم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هديتين على الاقل واحدة للجزائر، والثانية للرئيس بوتفليقة ، ورغم أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي رفع من بداية ترشحه للانتخابات الرئاسية الأمريكية شعار ” أمريكا أولا ” غير مهتم حاليا بالجزائر ، بل ربما لا يعرف عنها سوى كونها بلد افريقي عضو في الجامعة العربية بأغلبية ساحقة مسلمة، إلا أن دونالد ترامب أهدى للرئيس بوتفليقة هدية ثمينة جدا وفي توقيت حساس وغير متوقع، الهدية هذه هي زيارة أنجيلا ميركل للجزائر، وتشير مصادر موقع الجزائرية للأخبار أن مستشارة المانيا انجيلا ميركل عادت وقررت التواصل مع السلطات الجزائرية حول موضوع زيارتها للجزائر في توقيت غريب نوعا ما، التوقيت كان مباشرة بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران، وبشكل غريب عادت المستشارة الألمانية لط ح فكرة زيارة الجزائر مباشرة بعد الانسحاب الأمريكي والعودة للعقوبات على إيران، وهو ما يعني أن المستشارة الألمانية بدأت على الفور في البحث عن بدائل إقتصادية بعد أن فقدت شركات المانية صفقات في ايران تصل قيمتها لعدة مليارات من الدولارات، وبالتالي من الضروري البحث عن بديل والبديل الجاهز هو السوق الجزائري، ويجب أن نتذكر هنا أن المستشارة انجيلا ميركل كان قد قررت بشكل غير معلن ” إلغاء ” زيارة كانت مبرمجةا للجزائر في شهري فيفري عام 2017 بعد أن طلبت السلطات الجزائرية من المستشارة الالمانية تاجيل زيارة كانت مبرمجة للجزائر بسبب ” نزلة برد ” اصيب بها الرئيس بوتفليقة ، ومنذ ذالك التاريخ تم طي ملف زيارة المستشارة الألمانية للجزائر ، إلى غاية فقدات الشركات الألمانية لصفقات ضخمة في السوق الغيراني بسبب التهديد الذي تعرضت له الشركات مع بداية سريان العقوبات الأمريكية على إيران، بمعنى أن العقوبات الأمريكية التي قررها ترامب ضد ايران كانت في مصلحة الرئيس بوتفليقة ، الذي وجد انجيلا ميركل تعود عن قرارها السابق بالغاء زيارة الجزائر ، الهدية الثانية التي قدمها ترامب ليس للرئيس بوتفليقة بل للجزائر ككل كانت العقوبات الأمريكية على ايران دائما والتوتر الحاصل في الخليج بسبب الضغط الأمريكي ضد ايران وهو ما أدى إلى رفع سعر برميل النفط غلى مستويات قياسية اراحت الخزينة الجزائرية .