أحوال عربية

التوقيع على الاتفاق النهائي للسلام في جنوب السودان باديس ابابا

قعت أطراف النزاع في دولة جنوب السودان في أديس أبابا علي الاتفاق النهائي للسلام علي هامش القمة الإستثنائية للإيقاد .
ووقع علي الاتفاق كذلك قادة دول وحكومات الإيقاد وبعض الاطراف الدولية كضامنين له.
ووقع علي الاتفاق حكومة الوحدة الوطنية والحركة الشعبية في المعارضة تحالف المعارضة في جنوب السودان والمعتقلون السابقون والأحزاب السياسية الأخرى وأصحاب المصلحة ممثلين في المجتمع المدني ورجال الدين والشخصيات البارزة والشباب والمرأة والأكاديميين.
وكانت الأطراف الجنوبية قد وقعت علي الاتفاق بالاحرف الاولي مع التحفظ علي أربعة بنود عالجها قادة إيقاد في الجلسة المغلقة للقمة.
وأكد الرئيس السوداني عمر البشير أن السودان سيواصل جهوده لدعم اشقائه في دولة جنوب السودان لتنفيذ اتفاقية السلام التي تم توقيعها اليوم.
وجدد البشير في تصريحات صحفية عقب التوقيع على الاتفاق النهائي على هامش القمة الاستثنائية لرؤساء الإيقاد في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا استعداد السودان والتزامه بإزالة أي عقبات تعترض تنفيذ هذه الاتفاقيه حتى يعم السلام والأمن والاستقرار كل أرجاء دولة الجنوب.
وأشار البشير إلى أهمية السلام وحيويته في دولة الجنوب بالنسبة للسودان، لافتاً إلى التضحيات التي قدمها السودان من أجل السلام والمساهمة في استقرار الجنوب.
وأشار الرئيس البشير إلى الوشائج الرسمية والشعبية التي تربط بين البلدين.
وأشاد رئيس الوزراء الأثيوبي أبي أحمد الرئيس الحالي للإيقاد بالجهود التي يبذلها السيد الرئيس السوداني عمر البشير وقادة دول المنظمة لتحقيق السلام في دولة جنوب السودان.
وقال أبي احمد في الجلسة الافتتاحية للقمة الإستثنائية للإيقاد أن الدور القيادي والحكمة العالية للرئيس البشير وصبره ومثابرته قادت أطراف جنوب السودان للاتفاق ودفعهم نحو التوقيع النهائي علي اتفاق السلام والمصالحة.
وأضاف أن الإتفاق يظهر قدرة الدول الإفريقية علي تحقيق السلام في ربوع القارة عبر إيجاد حلول النزاعات الإفريقية.
ودعا رئيس الوزراء دول الإيقاد للقيام بعمل فيما يتعلق بالاقتصاد وحل المشاكل الإقتصادية وخلق فرص عمل للشباب وتعزيز الإستثمار والتبادلات التجارية.
وأشاد السكرتير التنفيذي للإيقاد في كلمته بجهود الرئيس البشير والرئيس الاوغندي يورى موسيفني والرئيس الكيني أوهورو كينياتا في التوصل لاتفاق السلام والمصالحة في جنوب السودان.
وثمن ممثل الأمين العام للأمم المتحدة الجهود التي بذلها الرئيس البشير خلال الأشهر الماضية ووصف الاتفاق بالخطوة المهمة في الاتجاه الصحيح.
وعبر ممثل الاتحاد الأفريقي إسماعيل الشرقي عن شكره للسيد رئيس الجمهورية وزعماء الايقاد في التوصل لاتفاق نهائي.
وقال أن القرن الأفريقي يشهد تحولات مهمة ويجب الاستفادة من هذه الديناميكية في تعزيز السلام في الإقليم.
وتحدث في الجلسة الافتتاحية كذلك ممثلو الترويكا والاتحاد الأوروبي والصين حيث أكدوا دعمهم للاتفاق وحث الأطراف الجنوبية علي الإلتزام به وترجمته علي الواقع.

الخرطوم : السماني عوض الله