الجزائر من الداخل

رسالة مفتوحة لوزير التعليم العالي

رحم الله الشاعر الجزائري الكبير مفدي زكرياء وكم كانت عاطفته الجياشة صادقة عندما قال “جزائر يامطلع المعجزات …وياحجة الله في الكائنات ”
فبينما يتحصل أبناء الاشخاص النافذين على منح وعلاوات للدراسة في الخارج وغيرها من الإمتيازات ..يحرم أبناء الطبقة الفقيرة او “الزوالية من أبناء هذا الوطن المفدى من بعض فرنكات المنحة الجامعية التي لا تسمن ولا تغني من جوع بسبب شهادة عدم خضوع أوليائهم للضريبة …
ترى ماذنب هؤلاء الطلبة ياسيادة وزير التعليم العالي والبحث العلمي فيما فرض على أوليائهم من ضرائب وإتاوات خاصة أن القانون يخرج الإبن من كفالة وليه القانونية إذا مابلغ سن ال18 أو تعداها …
خاصة وأن وزارة العمل والضمان الإجتماعي تخرجه من بطاقة التأمينات وتطلب منه إستخراج بطاقة خاصة به للضمان الإجتماعي ” بطاقة الشفاء” هل قدر على أبناء هذه الفئة المسكينة من الشعب الحرمان حتى من حفنة بسيطة من فرنكات هذه الدولة بسبب إجراءات بيروقراطية طالما قد إستغنت عنها العديد من الدول خاصة تلك التي تضعونها مثلا أعلى لكم “هل تطلب هذه الوثيقة على الطالب في ملف المنحة مثلا في فرنسا ،أو الولايات المتحدة الإمريكية ،أوروسيا …وغيرها من الدول التي ترسلون إليها أبناءكم للدراسة فيها …؟
بالله عليكم لا تعذبونا بمثل هذه الوثائق التي لا تسمن ولا تغني من جوع خاصة وأن بعض وسائل الإعلام قد نقلت على لسانكم سنة 2015بأنكم سوف تصدرون أمرا بإلغائها من هذا الملف ..؟
وإن كان كذلك فماسبب إعادة طلبها في ملف المنحة الجامعية لهذه السنة 2018_2019 أفيدونا ولو بتصريح يثلج صدور أبنائنا من فظلكم …
بقلم الطيب دخان