أمن وإستراتيجية

كيف يتم اختيار الحرس الخاص للرئيس الوزير الأول والفريق أحمد قايد صالح ؟

راضية مناد
ـــــــــــــ
ينقسم الحرس الخاص في الجزائر إلى 3 فئات الفئة الأولى هي الحرس الخاص العاديون وهم عناصر من وحدة حماية الشخصيات في الأمن الوطني أو الشرطة وتختص هذه الفئة في حراسة ولاة الجمهورية وبعض الشخصيات العامة ، الفئة الثانية تنتمي هي الأخرى للشرطة وتنتمي أيضا لذات المصالحة الأمنية لكنها حصلت على دورات تدريبية خاصة في مدارس القوات الخاصة للجيش في الماضي ثم في الأمن الوطني الذي خلق جهازا لتدريب الحراس الشخصيين في الأمن الوطني لاحقا، ثم تأتي نخبة النخبة في جهاز الحراس المقربين وهي الفئة التي تنتمي ل مصلحة الأمن الرئاسي، ويختص عناصر المصلحة حسرا في تأمين رئيس الجمهورية رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الوزير الأول رئيسي غرفتي البرلمان، و شخصيات تأمر الرئاسة بتخصيص حراس أمنيين لملازمتهم، لكن كيف يتم اختيار عناصر هذه الوحدة ؟ .
قبل عام 2015 كان عناصر مصلحة الأمن الرئاسي هم جزء من وحدة GIS وهي مجموعة التدخل الخاص التابعة لدائرة الاستعلامات والأمن الـ DRS ، عناصر وحدة GIS التي قادها لفترة ما اللواء عبد القادر آيت أو عرابي الجنرال حسان ، كان عناصرها مختصين في العمليات الأمنية الخاصة والدقيقة ” تحرير رهائن ” تنفيذ عمليات خاصة استخبارية وغيرها ويجمعون بين تكوينين اثنين التكوين الأول تكوين استخباري امني وتكوين قتالي عسكري، ويتم اختيار عناصر الحراسة المقربة للرئيس وكبار شخصيات الدولة من أفضل عناصر هذه الوحدة، ثم تقرر اعتبارا من عام 2015 اختيار عناصر مصلحة الأمن الرئاسي من بين ضباط وعناصر وحدات التدخل الخاصة في الجيش بشكل خاص من كتائب القوات الخاصة ، وأغلبهم من الضباط اي من الذين يحملون رتبة ملازم أو ملازم أول، ثم يخضعون لتكوين اضافي على تقنيات الحراسة المقربة في مدرسة بني مسوس التابعة للمخابرات، وعندما يتم تخصيص ضابط معين لحراسة شخصية مثل الوزير الأول ، أو رئيس الجمهورية فإن هذا الضابط الذي يكون في العادة الحارس الشخصي المقرب للوزير الأول مثلا يبقى الحارس الخاص مع هذه الشخصية حتى بعد احالتها على التقاعد ، أو مغادرة السلطة، ولا يتنقل لحراسة شخصية ثانية ، إنه التقليد المتبع ، فمثلا الحارسان الشخصيان للرئيس السابق اليامين زروال ما يزالن معه إلى اليوم بعد 20 سنة من مغادرة السلطة .