الحدث الجزائري

هذا الرجل يعرف أسرار الجزائر أكثر بكثير من ما يعرفه الجنرال توفيق

سفيان حنين
ــــــــــــــ
لا يعرف الكثير من الجزائريين ” العلبة السوداء ” للنظام السياسي والآلة الأمنية في الجزائر، فهم يعتقدون أن من يعرف عن الجزائر ربما أكثر من بعض المسؤولين هو من حمل لسنوات لقبا إلاهيا للدلالة على نفوذه الكبير وصلاحياته الواسعة .
يعتقد قطاع واسع من الجزائريين أن الجنرال توفيق هو ” العلبة السوداء ” للنظام السيسي الجزائري، وهذا أمر بديهي لأن الجنرال كان جزءا من آلة الحكم والسلطة في 3 أنظمة سياسية مختلفة في عهد الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد ثم في عهد المجلس الاعلى للدولة ثم في عهد زروال وصولا إلى الرئيس بوتفليقة، ويتفوق الجنرال توفيق على ” صانع الرؤساء ” اللواء العربي بلخير في موضوع إلمامه بأدق تفاصيل الحياة السياسية في الداخل الجزائري، في مواضيع السياسة الخارجية والعلاقات الدولية للجزائر، لكن العارفين بشؤون الحكم في الجزائر يدركون أن العلبة السوداء للنظام ليس الجنرال توفيق وحده، بل الرجل الذي لازم الفريق محمد مدين طيلة 25 سنة في مديرية الـ DRS إنه العقيد مراد .. أ الوناس فهذا الرجل الذي عاش ربع قرن كامل مع الفريق محمد مدين وعاصر معه كل الأزمات الكبرى من انقلاب 1992 إلى وصول بوتفليقة إلى السلطة إلى تفكيك ونهاية الـ DRS وكان حاضرا في أغلب الإجتماعات الخطيرة على مستوى المديرية ، وقد غادر المديرية مع رئيسه المباشر الفريق محمد مدين، الرجل الآن يعيش حياة ضابط سامي متقاعد، بعيدا عن الأضواء في إحدى ضواحي العاصمة، وهو دائم الصمت بعيد عن الأضواء ويرفض الحديث حتى لزملائه السابقين، ويقول من عرف إنه لا يملك هاتف نقال، بل يتنقل بلا هاتف ولا يغادر اقامته إلى في حالات نادرة، لكن الرجل المهم في الـ DRS يستدعى بين الحين والآخر من أجل استشارته في ملفات ثقيلة كانت في عهدة الفريق محمد مدين .