الحدث الجزائري

اويحي من الصين …مرحبا بمبادرة طريق الحرير…

في زيارته الى جمهورية الصين اكد  احمد اويحي هذا الثلاثاء  أن انضمام الجزائر الى المبادرة الصينية طريق الحرير الجديد سيعطي اتساقا و حجما أزيد للشراكة الجزائرية-الصينية.

وفي تصريح له في كلمة القاها خلال أشغال المنتدى ال3 للتعاون الصيني الافريقي، قال “أن انضمام الجزائر الى مبادرة طريق الحرير الجديدة سيجلب كثافة أقوى لتعاوننا ولشراكتنا مع الصين ، كما تدل على ذلك مشاريعنا الكبرى المشتركة، على غرار ميناء الوسط و مركب الفوسفات المدمج”.

وأبرز أويحيى ،الذي يمثل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في أشغال هذه الندوة ، أن المبادلات بين الجزائر و الصين ” تتجاوز ال9 مليار دولار أمريكي في السنة ،في حين أن مساهمة المؤسسات الصينية في انجاز البرامج التنموية الجزائرية الواسعة تزيد عن عشرة (10) مليار دولار أمريكي سنويا”.

وبعد أن ذكر بأن الجزائر و الصين ” تربطهما علاقات تمت اقيمت ابن حرب التحرير الوطنية”، أشار أويحيى الى أن “علاقات الصداقة و التضامن هاته قد توجت خلال السنوات الأخيرة، باتفاقية شراكة استراتيجية شاملة تعززت بمخطط خماسي للتعاون”.

كما أكد أويحيى على أن الأثار الايجابية المترتبة عن تعاون الجزائر مع الصين، تشكل ” أحدى دوافع اهتمامها لمنتدى التعاون الصيني الافريقي و الذي كان الرئيس بوتفليقة أحد أعمدته في طبعته الأولى هنا ببكين سنة 2016″.

ويعقد المنتدى ال3 للتعاون الصيني الافريقي و الذي انطلقت أشغاله، يوم الاثنين، تحت عنوان : ” الصين-افريقيا :” نحو مجتمع أقوى و مصير مشترك من خلال التعاون المربح للجميع”.
وشارك رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي والعديد من الرؤساء و الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة و أزيد من 20 منظمة دولية و افريقية في هذه المنتدى.
القائمي احمد