الجزائر من الداخل

بعدما انهيت مهام والي البليدة …والي بومرداس يشم رائحة الاقصاء…

العربي سفيان

يبدو ان والي ولاية بومرداس مداني فواتيح خائف  من وصول مقصلة إنهاء المهام إليه مثل زميله بولاية البليدة ،   ليخرج من مكتبه المكيف ويطلع على مشاكل السكان   ،  والي ولاية بومرداس  قام مساء أمس بزيارة  إلى واد قورصو والإطلاع على حالة الثلوث فيه  و محطة تصفية المياه القذرة المعطلة لمركز الردم التقني  ؛ وأعطى والي بومرداس أوامر بإعادة الحياة لهذه الأخيرة التي ستنهي مشكل تدفق المياه بالوادي والتي بدوره يتدفق نحو شاطئ قورصو محولا إياه إلى مكان قذر

وللإشارة والي بومرداس كان من بين المغضوبين عليه في السلطة ، و الذي أهان مقصية من السكن على المباشر، ، حيث أثار الفيديو الذي ظهر خلال عملية ترحيل 400 عائلة بشاليهات حي الكرمة بمدينة بومرداس  والذي تناقلته مواقع التواصل الإجتماعي موجة غضب كبيرة لدى غالبية الجزائريين  الذين وصفوا طريقة تعامل الوالي مع العائلات المقصية من السكن بالمتعجرفة والتي لا تمثل مسؤول بالدولة، وأظهرت النتائج التعليقات  أن نسبة كبيرة من رواد الفايسبوك عبروا عن رفضهم للطريقة حديث مسؤول الولاية، ومع ذلك بقي مداني فواتيح في منصبه وتلقى تحذيرا لا غير