الحدث الجزائري

بوتفليقة وقع في خطأ فادح

President Abdelaziz Bouteflika looks on during a swearing-in ceremony in Algiers April 28, 2014. Bouteflika was sworn in for a fourth term on Monday after easily winning an election opponents dismissed as fraudulent to re-appoint the ailing independence veteran after 15 years in power. REUTERS/Louafi Larbi (ALGERIA - Tags: POLITICS ELECTIONS TPX IMAGES OF THE DAY)

ع سفيان / ع ابراهيمي
ــــــــــــــــ
وقع الرئيس بوتفليقة كما يرى خبراء ومحللون في خطأ فادح ، عندما كشفت رئاسة الجمهورية عن تفاصيل رحل الفحوص الطبية قبل نحو اسبوع، الخطأ الذي وقعت فيه مصالح الرئاسة لا يتعلق فقط بسوء تقدير ردة فعل الجزائريين ورجل الشارع بسبب تنقلات الرئيس الروتينية إلى الخارج للكشف عن وضعه الصحي، وعدم معرفة الشعب الجزائري بحقيقة هذا الوضع الصحي فحسب، بل أيضا بسبب أن تنقل الرئيس لإجراء ما وصف بأنه فحوص طبية ، يعني بالمحصلة ان الجزائر التي تتعدى ميزانيتها السنوية 50 مليار دولار وتنفق على الصحة حوالي 4 مليار دولار سنويا وتبني مسجدا بكلفة تتعجى 1 مليار دولار
لا تتوفر على الأرجح على مكان يجري فيه الرئيس فحوصا طبية، الأخطر في الموضوع هو أن الرئيس الذي يتحرك مؤيدوه وانصاره لغستكمال حملة العهدة
الخامسة أو التمديد أعاد تذكير الرأي العام بوضعه الصحي الصعب أو الغامض على الاقل .
وبالرغم من إستكمال رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة كل فحوصاته الطبية بسويسرا وعودته للوطن سالما معافى ، إلا أن حملة التعليقات والساخرة والمستهجنة تتواصل على شبكة فيسبوك ليس بسبب مرض الرئيس أو بسبب تنقله للفحص أو العلاج بل بسبب السياسة الإعلامية لمصالح الرئاسة التي كان من الممكن ان تشير إلى أن الرئيس تنقل لقضاء عطلة قصيرة، وإغتنم المدونون
وأصحاب التعليقات الفرصة للرد على الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس و رئيس المجلس الشعبي الوطني سعيد بوحجة الذين قالا أن كل من ينكر إنجازات الرئيس إلا جاحد ، وإنجازاته لا تعد ولا تحصى طيلة 20 سنة لدرجة أنه تم تخصيص لجان أفلانية لتجريد الإنجازات ، وقال معلقون و مغردون ان 20 سنة لم تكفي رئيس الجمهورية لإنجاز مستشفى عغلى اعلى مستوى، وتكشف حملة التعليقات هذه بأن مصالح الرئاسة اساءت إدارة الملف الصحي للرئيس منذ البداية اي قبل 5 سنوات كاملة .