المغرب الكبير

تجدد المطالب بترشيح سيف الإسلام لرئاسة ليبيا

مننقول
ـــــــــــ

استغل انصار سيف الغسلام القذافي مناسبة الذكرى التاسعة والأربعون لوصول الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، للمطالبة بترشيح سيف الإسلام لرئاسة ليبيا، وقد تظاهر العشرات من أنصار القذافي في مدن ليبية عدة في اليومين الماضيين في ذكرى ما يسمى بـ«ثورة الفاتح» (انقلاب معمّر القذافي ضد الملك إدريس السنوسي عام 1969)، ورفعوا صورا لسيف الإسلام مطالبين بترشيحه للانتخابات الرئاسية المقبلة. فيما تحدثت مصادر إعلامية عن «صدامات» شهدها اجتماع «سري» في تونس، جمع عددًا من أنصار سيف الإسلام، بهدف وضع «استراتيجية» حول كيفية دعمه في الانتخاب الرئاسية المقبلة، حيث تم تسجيل تبادل للعنف بين حقوقيين ليبيين خلال الاجتماع الذي عُقد داخل فندق في منطقة «الحمامات» القريبة من العاصمة التونسية، استدعى تدخل عناصر الأمن التونسي لفضه.
وكانت الحملة الانتخابية لسيف الإسلام القذافي أطلقت قبل أشهر بعنوان «سيف الإسلام مانديلا ليبيا» بهدف الترويج لشخصية نجل الزعيم الليبي، حيث تحدث مدير الحملة عن وجود «تشابه كبير» بين شخصية نجل القذافي والزعيم الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا، مضيفا «فكما أن مانديلا آمن بقضيته الوطنية وأصبح الشعب ينادي بهذا الرجل الذي يحمل أفكارا تحررية تناهض العنصرية، وأصبح رئيسا لجنوب أفريقيا، كذلك سيف الإسلام يحمل الأفكار نفسها، وقد عاش أيضا ظروفا مشابهة، فقد كان أسيرًا لأجل بلده وحاول مرارًا حمايته من التدخل الخارجي، وحوكم من أجل ذلك بالسجن، ومن ثم برّأته المحاكم الليبية، وقد صدر عفو عنه من قبل البرلمان».