رياضة

وفاق سطيف للمرة الرابعة في تاريخه يضع قدمه مع الكبار في ربع نهائي الشامبيونز ليغ

نسرين موهوبي / سطيف

______________________

تأهل وفاق سطيف للمرة الرابعة في تاريخه لربع نهائي أغلى منافسة إفريقية كانت سنوات1991-1888-1881 أما سنتي 2009- 2014 كان التأهل مباشرة من المجموعات للنصف النهائي لتكون النسخة هذه التأهل للربع النهائي بعدها النصف بعد فوزه ظهيرة اليوم الثلاثاء في 5 جويلية على مولودية الجزائر بنتيجة هدفين لهدف ضمن الجولة الأخيرة من دوري أبطال إفريقيا وسط فرحة عارمة و متبادلة بين الجمخور المتنقل للملعب و اللاعبين و الطاقم الفني و الرئيس “حسان حمار”

الوفاق دون مقدمات يدخل في صلب المباراة في الدقيقة 5 يتحصل على مخالفة سددها “أكرم جحنيط” بإبداع تلامس رأس مدافع المولودية عزي لتستقر في شباك حارسه شعال معلنة هدف التقدم للوفاق و بداية الإثارة ليواصل النسور السيطرة على مجريات الشوط الأول أثمر بهدف ثاني في الدقيقة 26 بعد لعبة ثلاثية جميلة جدا بدأها غشة ليمرر للقائد “عبد المؤمن جابو” الذي بدوره لمسة سحرية لزميله “لحبيب بوقلمونة” الذي لم يتوانى في إسكانها شباك الحارس “شعال” متقدما بثنائية نظيفة حتى الدقيقة 40 الحكم أعلن ركلة جزاء قلص بها الشناوة النتيجة من توقيع “درراجة” لتعرف الدقائق الأخيرة من عمر الشوط الأول خطورة من جانب أصحاب الأرض

الشوط الثاني دخل الوفاق بخطة جديدة حيث لعب 4_4_2 مما نتج الرجوع للخلف ليتحمل عبئ الدقائق الأولى حيث المولودية هاجمت و الوفاق دافع بشجل جميلة و منظم و كتلة واحدة و أيضا منح الحارس “مصطفى زغبة” الأمان لدفاعه حيث تصدى للعديد من الكرات الخطيرة ليثبت من مباراة لأخرى أنه حارس مت طينة الكبار أما الهجوم فاعتمد على الهجمات المعاكسة

الفوز من دون شروط و دون معرفة نتيجة اللقاء الثاني منح تأشيرة العبور للظور الثاني لأبناء الهضاب العليا لتطلق صافرة الحكم العنان لأفراح مدينة سطيف وكل أنصارها و اللاعبين الذين كانوا في الموعد و أدوا الواجب على أكمل وجه فالدفاع السطايفي مان صمام الأمان من خلالالتنظيم المحكم الذي دخل به و تصدى لجميع كرات الخصم باحترافية في مقدمتهم أسد الدفاع “عبد القادر بدران” فكل الخطوط كانت متوازية و عرفت كيف تسير مجريات اللقاء فالأداء الجيد و خبرة النسر و خدة مدربه كلها عوامل صنعت الفارق

تصفيقات الجمهور في مباراة مازيمبي كانت لها اثر كبير على نتيجة اليوم لأنها كانت دفعا معنويا لللاعبين الذين ردو جميل دعمهم بأداء رجالي بطولي من الخارس حتى المهاجم الكل ساهم في هذا التأهل بعدما كانت الكل يضع الوفاق أولى الفرق المغادرة لكن بعزيمتهم و إرادتهم و حب جمهورهم كان لهم رأي آخر ليعود من بعيد و ييحيون امالهم و يقطعون ورقة العبور بثمانية نقاط من فوزين و تعادلين و هزيمتين ليكون يوم 3 سبتمبر موعد إجراء قرعة الربع النهائي و سيواجه واحد من النجم الساحلي أو الوداد البيضاوي أو الأهلي المصري إن فتز اليوم أو الترجي التونسي و يلعب الوفاق الذهاب يوم 14 أو 15 من الشهر القادم بملعب 8 ماي 1945 لأنه صاحب المركز الثاني بعد تيبي مازيمبي صاحب المركز الأول ب 12نقطة أما الإياب في 21 أو 22سبتمبر في كل من تونس أو مصر أو المغرب حسب الفريق المنافس.