الجزائر من الداخل

هذه هي أوامر أويحي و ولد عباس لنواب ومنتخبي حزبي السلطة

العربي سفيان
ـــــــــــــــــ
اثار تعامل الجزائريين مع اخبار ظهور بؤر لمرض الكوليرا في ولايتين جزائريين ، قلق السلطة على اعلى مستوى ، وكشف مصدر مطلع لموقع الجزائرية للاخبار أن الأمين العام لحزب جبهةالتحرير الوطني جمال ولد عباس والرجل الأول في حزب التجمع الوطني الديمقراطي احمد اويحي طلبا من منتخبي حزبيهما ، المساعدة في تهدئة الجزائريين ومحاربة الشائعات ، القيادات السياسية والمنتخبة في حزبي السلطة تلقت تعليمات بوجوب التحرك ميدانيا وزيارة المستشفيات وطمأنة مرضى الكوليرا وعائلاتهم ، حيث قامت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة غنية الدالية بمعية وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات بزيارة إلى مستشفى بوفاريك يوم أمس 26 لتفقد المصابين بداء الكوليرا والإطمئنان عليهم، كما قام كل من والي ولاية البليدة وتيبازة بزيارة المستشفيات عبر إقليمهم والإطلاع على الوضع عن كثب، ، أما وزير الفلاحة والتنمية الريفية فقد برئ قطاعه من كل الإتهامات التي تطالهم مؤكدا أن كل الخضر والفواكه سليمة وصالحة للإستهلاك ، كما حاول جمال ولد عباس الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني التقليل من حجم الكارثة التي ألمت بالجزائر ليؤكد أن المنظمة العالمية للصحة تسجل 4 ملايين مصاب بالكوليرا سنويا معتبرا هذا الداء عن نتيجة عن إتصال فقط، محذرا من عدم تخويف الشعب خاصة وأن الوضع متحكم فيه ولم يخرج عن السيطرة