أخبار هبنقة

Le Monde مهددة بالإفلاس ومعروضة للبيع بعد تحرشها بالجزائر

 

  ورد قبل قليل خبر عاجل عبر وكالات الأنباء  مفاده  أن وزير  التشويش  الإذاعي طلب من  الوكالة  الجزائرية للنشر  والإشهار لا ناب  وقف كل الإعلانات  التي  كانت الوكالة تمنحها ليومية Le Monde      الفرنسية  ما أدى إلى قرب إفلاسها،   الوزير  الذي قرر التخصص في  توزيع  الإعلانات  و بطاقات الصحفي  و رفع قضايا التشويش الإذاعي  حميد قرين  طلب من  رجال الأعمال  الجزائريين  ” كلهم مقاولون ”  وقف الإعلانات  في   Le Monde      الفرنسية ما أدى إلى قرب إفلاسها،  في الجزائر  كما طلب من الإمبراطوريات الإعلامية  التابعة لجماعة الحكم  إعداد  تقارير  حول علاقة Le Monde    بالماسونية والصهيونية العالمية  حتى يفهم الشعب الجزائري  أبعاد المؤامرة التي تستهدف الجزائر والتي تهدف  لجر البلاد  إلى دوامة الفوضى،  وكل هذا لأن في  يومية Le Monde      يوجد صحفيون وضعوا  صورة الرئيس الرمز الخالد الزعيم بوتفليقة  في تقرير حول الفساد   في بنما تورط فيه  وزير في الجزائر،  الحمد لله  على نعمة  الديمقراطية وحرية التعبير في الجزائر،  الرد على الصحفيين  في الجزائر يأتي إما عبر  قطع الإشهار وبالتالي قطع  الأرزاق أو التجاهل ويا سلام على  الديمقراطية   .