الجزائر من الداخل

الکولیرا تنتشر فی الجزاٸر … هکذا تتجنب هذا المرض القاتل 

سجلت الجزاٸر الیوم أول حالة وفاة بمرض الكوليرا في ولاية البليدة الواقعة جنوبي العاصمة الجزائر ؛ ویتعلق الأمر برجل يبلغ من العمر 46 سنة بعد إصابته بإسهال حاد ، وعدم تشخيص حالته بشكل مبكر . کما أصیب واحد وأربعون آخرون فی نفس الولایة ؛ بینما تم نقل 88 شخصاً إلى المستشفيات في أربع ولايات للاشتباه في إصابتهم بالداء. وحسب مصادر رسمیة فقد تم تسجيل 20 حالة كوليرا في ولاية البلیدة ، وست حالات في ولاية البويرة ؛ و11 حالة بولاية تيبازة ، إضافة إلى أربع حالات في العاصمة . وتعد هذه أول مرة تسجل فيها الجزائر عودة لظهور وباء الكوليرا ، بعد آخر حالة سجلت للكوليرا عام 1996، وفي عام 1986 تم تسجيل 4600 حالة . وقالت وزارة الصحة إن الوباء انتشر بسبب الربط العشوائي لشبكة التزود بالمياه الصالحة للشرب، حيث اختلطت مياه الشرب بالمياه غير الصالحة وتم نقل المصابين إلى المستشفيات القريبة للعلاج، حيث تم عزلهم في غرف صحية لمنع انتقال الوباء ؛ کما تجري السلطات الجزائرية مزيدا من الفحوصات على أقارب المصابين والسكان لمحاصرة الوباء داعیة السكان إلى توخي الحذر إزاء استهلاك المياه التي لا يعرف مصدرها أو تلك المتأتية عبر الربط العشوائي من شبكة توزيع المياه. وتعدّ الكوليرا مِن الأمراضِ المُعدِية، وتنتَقل عن طَريقِ بكتیريا تُسمى الفيبريو كوليرا من خلال الأشربة والأطعمة الملوّثة ببُرازِ الأشخاصِ المُصابين بهذا المرض. ومن أعراض الكوليرا: _ إسهالٍ حادٍ جداً يميل لونهُ للبياضِ، وتكون رائحتهُ مثل رائحة السّمكِ، وفي أحيانٍ نادرةٍ جداً يُصاحبهُ مُخاطٌ ودم . – قيء وارتفاع في درجةِ الحرارة، إلا أنّه لا يكون ارتفاعاً شديداً؛ حيث يكون القيء على مدار اليوم، وتصل عدد مرّات التقيّؤ من (5-7) مرّات في اليوم . -آلام في البطن، ويكون هذا الألم في جميع مناطق البطن ولا يتركّز في منطقة مُعيّنة، ويخفّ في كل مرّةٍ يذهب فيها المريض إلى الحمّام ثم يعود . – ارتفاع فی نبضات القلب، وتسارع النَّفَس، ويُعاني المريض من عطشٍ شديدٍ لفقدانه كميّةٍ كبيرة من السّوائلِ، وجفاف في الجلد وقد يؤدّي الجفاف في بعضِ الحالات إلى فشل كلويّ خلال أقلّ من أربعٍ وعشرين ساعة. ومع ذلك يمكنك حماية نفسک وعائلتک باستخدام الماء الخالي تماماً من الجراثيم، والمياه التي تمّ تطهيرها كيميائياً، أو المياه المُعبّأة في زجاجاتٍ ؛ استخدام المُطهّر الكيميائيّ التجاريّ ؛ تجنّب الأطعمة النّيئة مثل: الفواكه والخضروات غير المُقشّرة، والحليب، ومنتجات الألبان غير المُبسترة، واللحوم النّيئة أو غير المطبوخة، تجنّب تناول الأسماك التي تمّ صيدها في الشّعابِ الاستوائيّة والتي قد تكون مُلوّثةً بمياه الصّرف الصحيّ. و إذا كان المريض يُعاني من إسهالٍ وقيءٍ شديدين، خاصّةً بعد تناول الأسماك النّيئة والمحار بشكل خاصّ، يجب عليه طلب مُساعدة طبيّة على الفور فعلى الرّغمِ من أَنّ مرض الكوليرا قابلٌ للعلاج بشكل سريع إلا أنّه يجب توخّي الحذر من أعراضه؛ لأنّ الجفاف يُصيب جسم حامل المرض بشكلٍ سریع .

 

د.فیروز لمطاعی