الحدث الجزائري

سعداني يريد جر البلاد إلى الدكتاتورية

 

 

 

اتهم الأمين الوطني الأول السابق في حزب  جبهة القوى الاشتراكية  وزعيم  حزب   الإتحاد الديمقراطي والاجتماعي كريم طابو  جبهة التحرير الوطني  الحاليةو زعيمها سعداني  بمحاولة جر البلاد إلى الدكتاتورية . 

 

قال  الناطق الرسمي باسم حزب  الاتحاد الديمقراطي والاجتماعي كريم طابو  إن المعارضة  تشعر بالخطر المحدق بالجزائر مشيرا أنه حان الوقت  لإحداث التغير الديمقراطي السلمي داخل البلاد، وأضاف  إن الطريقة التي يعمل بهاج حزب  جبهة التحرير الوطني، تعني جر البلاد  إلى الحزب  الواحد الديكتاتورية الشمولية، كريم طابو أضاف إن حزب الأغلبية في البرلمان  يريد إعادة البلاد إلى  نظام الحزب الواحد من خلال التفكير الأوحدي والتوجهات الفردية،  وهذا ما يتجلي يقول المتحدث في التجمع الأخير بالقاعة البيضاوية محمد بوضياف. وقال المتحدث : ” أن  مثل هذه التصرفات والسلوكات خطيرة جدا على الوطن لان سياسية النظام الواحد لم تجن منها الجزائر إلا نتائج سلبية  تم  دفع ثمنها  في الماضي” ، موضحا أن التهديدات التي  تحدق بالبلاد  ناتجة عن ضعف التعبئة والجبهة الداخلية، مضيفا أنه لو كانت مؤسسات الدولة قوية وشرعية  منبثقة من الشعب ما كان الخوف  سيدور بالبلاد لان هناك  مؤسسات قوية قادرة على الدفاع عن السيادة الوطنية، خاصة ما يتعلق بالجانب الامني  موضحا في نفس السياق أن النظام  يخاف من التغيير، لهذا  يقوم بزرع الخوف في نفوس المواطنين داعيا الشعب إلى  عدم  الإصغاء إلى هذه الأكاذيب المروجة من طرف السلطة،  وأعطوا الثقة للمعارضة لان لديها حلول للخروج بالوطن من  هذا المأزق الذي تعيشه  على كل المستويات.  لأن التغير السلمي الديمقراطي هو الحل الوحيد للبلاد وهذا ما تم التركيز عليه في ندوة مزفران  2 يضيف طابو الذي اعترف بوجود اختلافات  بين  أعضاء التنسيقية، لكن  الكل  متفق على أن الجزائر في خطر وعلينا  التحرك لإنقاذها ، لأن المعارضة  تتبني خطابا سياسيا مسئولا.