الحدث الجزائري جواسيس

من يحمي ” السكوار ” وحقيقة ارتباطه بـ الجنرال توفيق

عبد الحي بوشريط
ــــــــــــــــ
قبل سنوات عديدة في العصر الذهبي لـ الفريق محمد مدين ، قال مقربون من السلطة وبعضهم من خصوم و أعداء الجنرال توفيق، إن مدير الـ DRS السابق ، هو مهندس السوق السري للدوفيز أو العملة الصعبة في ساحة بورسعيد بالعاصمة ” السكوار “، خصوم الجنرال توفيق داخل السلطة برروا بقاء هذه السوق بالرغم من أنها غير شرعية وغير قانونية ب وجود الجنرال توفيق ، وحتى بعد نهاية الجنرال توفيق ، تحدثوا عن القوة والسطوة والعلاقات التي نسجها الجنرالل توفيق التي تمكنه إلى اليوم من التحكم في عمليات تبادل العملات الأجنبية خارج إطار البنوك، ويبدوا كلام هؤلاء منطقيا بسبب ارتباط بعض رجال الأعمال المحسوبين على الجنرال توفيق بـ سوق السكوار لـ اليورو والدولار ، وأبرزهم المليار دير ايسعد ربراب الذي تقول تسريبات إنه يتحكم في 30 % من العملات الأجنبية التي يتم تداولها في سوق السكوار للنقد الأجنبي، السبب الثاني الذي يؤكد ارتباط السكوار بالجنرال توفيق هو أنها ازهرت في سنوات خدمة الجنرال كمدير لـ DRS ، حيث ظهرت بشكل فعلي وشبه رسمي بعد عام 1994، لكن الحقيقة كما يقول بعض العارفين بخبايا و أسرار سوق العملة في السكوار ، هي أن السوق هذه فرضت نفسها كضرورة اقتصادية أكثر من كونها مرتبطة بجنرال أو مسؤول سياسي أو أمني.
وسننشر تفاصيل دقيقة حول حقيقة سوق السكوار لاحقا