في الواجهة

الجزائر وإندونيسيا يوقعان إتفاقية شراكة وتعاون لتعميق قيم الحوار ونشر ثقافة الاعتدال والوسطية


تم بالعاصمة الاندونيسية جاكرتا، التوقيع على اتفاقية شراكة وتعاون بين المجلس الإسلامي الأعلى، وهيئة الحوار والتعاون بين الأديان والحضارات الاندونيسية، ويأتي هذا التوقيع في إطار التعاون بين المؤسسات المماثلة للمجلس الإسلامي الأعلى، لتعميق قيم الحوار وتبادل الخبرات والتجارب والتقارب بين العلماء.
التوقيع على الاتفاقية المذكورة جاء على هامش أشغال المنتدى العالمي السابع للسلم، والموسوم “الأمة الوسط وحضارة العالم المعاصر ” الذي حظي بمشاركة الوزير الدكتور بوعبد الله غلام الله رئيس المجلس الإسلامي الأعلى ممثلا عن دولة الجزائر، وبمشاركة كبيرة من مختلف الامصار الإسلامية ، أيام 14 و15 من الشهر الجاري ، أين كان لممثل الجزائر مداخلة قيمة حول السبل الكفيلة للابتعاد عن التطرف وحماية الأجيال ، وهي مداخلة حسب المتتبعين ومن حضر المنتدى قيمة ، ترجمة اهتمام الامة الجزائرية قيادة وشعبا بتجسيد قيم الإسلام السمحاء، ونشرها كمقاربة ناجعة بين الأمم ،
وحسب بيان مديرية التوثيق والاعلام بالمجلس الإسلامي الأعلى تحصل موقع الجزائرية للأخبار نسخة منه، فقد وقع اتفاقية الشراكة والتعاون اكل من معالي رئيس المجلس الإسلامي الأعلى الدكتور بوعبد الله غلام الله، ومحمد سراج الدين مبعوث الرئيس الاندونيسي الخاص للحوار والتعاون بين الأديان والحضارات، في حين يضيف البيان تضمنت الاتفاقية العمل على تعزيز التعاون بين المؤسستين وتعميق تبادل الخبرات والتجارب في مجال اختصاصهما، والمساهمة في توثيق عرى الأخوة ونشر ثقافة الوسطية والاعتدال والتعريف بهما في أوساط الأجيال الجديدة، وذلك قصد حمايتها من التطرف وإيجاد الآليات الكفيلة لتوسيع آفاق التعاون بين المؤسستين ليكون نموذجا متميزا.
فيما نوه البيان الذي وقعه الدكتور محمد أحمد بغداد مدير التوثيق والاعلام بالمجلس، إلى أن بنود الاتفاقية تنص أيضا الى ضرورة تبادل الزيارات بين إطارات المؤسستين، للاستفادة من قدراتهما والعمل على إقامة مناسبات تكونية وفكرية بينهما.
عماره بن عبد الله