إقتصاد

هل ترغب في جني أموال داخل أسواق متنامية؟ عليك بتعلم اللغات التالية

 

في تقرير أصدره مؤخرًا «المجلس البريطاني»، مؤسسة فكرية، ركز خلاله على المملكة المتحدة، جرى تحديد أكثر من 20 سوقًا آخذة في النمو واللغات الرئيسية التي تتحدث بها. وأشار التقرير للغات ما يعرف باسم دول «البريكس» – البرازيل وروسيا والهند والصين – التي عادة ما يجري النظر إليها باعتبارها أكبر الأسواق الناشئة عالميًا، بجانب أسواق أخرى أكثر تخصصًا آخذة في النمو جرى تضمينها بقوائم صادرة عن مصرف «غولدمان ساكس» الاستثماري وشركة «إرنست آند يونغ» للخدمات.

وخلص تقرير «المجلس البريطاني» فيما يخص المملكة المتحدة إلى أن «الإسبانية والعربية تحتلان مكانة متقدمة بصورة خاصة تبعًا لهذا المؤشر». ومع ذلك، فإنه عند أخذ التوجهات الديموغرافية حتى عام 2050 في الاعتبار حسبما أوضحتها الأمم المتحدة، فإن النتيجة ستصبح مغايرة تمامًا.

من المتوقع أن تسود الهندية والبنغالية والأردية والإندونيسية قطاعًا كبيرًا من عالم المال والأعمال بحلول عام 2050، يليها الإسبانية والبرتغالية والعربية والروسية. وإذا كانت لديك الرغبة في جني أكبر قدر ممكن من المال من وراء دورات تعلم اللغات التي تخوضها، فإن دراسة واحدة من هذه اللغات قد يكون اختيارًا مناسبًا.

إلا أن الحقيقة تبقى أنه من الصعب التكهن بالتطورات الديموغرافية. بجانب ذلك، فإن «المجلس البريطاني» تضمن فقط الأسواق الآخذة في النمو حاليًا، مما يتجاهل النمو المحتمل لدول أخرى لا تزال صغيرة نسبيًا اليوم. كما أن العربية والصينية، على سبيل المثال، تتسمان بالكثير من اللهجات ونسخ محلية، ما يزيد على الأجانب صعوبة التواصل من خلالها.

ورغم كل ذلك، يلقي الرسم التوضيحي الوارد بأعلى الضوء بصورة عامة على التوجهات اللغوية لعالم المال والأعمال: حيث يتحرك بعيدًا عن أوروبا وأميركا الشمالية، بينما يقترب أكثر من آسيا والشرق الأوسط.

 

* هل ترغب في الحديث إلى أكثر عدد ممكن من الأفراد؟ إذن عليك بالصينية أو الإسبانية أو الفرنسية؟

من جهته، أصدر الخبير اللغوي الألماني أولريتش أمون، الذي أجرى دراسة على امتداد 15 عامًا مؤخرًا، موجزًا لدراسته. وتبعًا لما ورد به، فإن أمون حلل اللغات التي تتميز بكونها اللغة الأم لأكبر عدد من الأشخاص وأكثر اللغات التي يجري تعلمها على مستوى العالم. وبالنسبة للنمط الثاني تحديدًا، لا تتوافر الكثير من البيانات الموثوق بها، مما دفع أمون لتجنب إعلان توقعات محددة بخصوص الأعداد الفعلية للمتحدثين بكل لغة.

وفيما يلي اللغات الثلاث الكبرى التي يرى أن على المرء تعلمها إذا كان يرغب في التواصل مع أكبر عدد ممكن من الأشخاص في كل مكان بالعالم. أما إذا لم يكن هناك وقت كاف لتعلمها، فلا داعي للقلق، لأن الإنجليزية ستبقى على رأس جميع اللغات الأخرى على امتداد المستقبل المنظور، حسبما يعتقد أمون.

1- الصينية: يقول أمون: «رغم أن عدد الأفراد الذين تمثل الصينية لغتهم الأم يبلغ ثلاثة أضعاف الرقم المناظر بالنسبة للإنجليزية، فإنها على خلاف الثانية ليست موزعة بصورة متناسبة حول العالم». وأضاف: «علاوة على ذلك، نادرًا ما يجري استخدامها في العلوم، بجانب صعوبة قراءتها وكتابتها».

2- الإسبانية: تعوض الإسبانية نقص عدد من تمثل لهم اللغة الأم – مقارنة بالصينية – بشعبيتها الكبيرة كلغة ثانية يجري تدريسها بالمدارس بمختلف أرجاء العالم، حسبما ذكر أمون.

3- الفرنسية: شرح أمون أن «فقدت الفرنسية بعضًا من انتشارها ببعض المناطق، خاصة داخل أوروبا، خلال العقود الأخيرة. إلا أنه من الممكن أن تكسب الفرنسية بعض النفوذ إذا ما تحقق مزيد من الاستقرار بدول غرب أفريقيا الناطقة بها، وتنامت فرص الاستثمار الاقتصادي بها». من ناحية أخرى، توقعت دراسة صدرت عام 2014 عن مصرف «ناتيكسيس» الاستثماري أن تصبح الفرنسية أوسع اللغات انتشارًا عالميًا بحلول 2050. من جهته، أوضح أمون أن «الفرنسية منتشرة في الكثير من الدول الصغيرة». ومع ذلك، فإن الدراسة لم تنظر بعين الاعتبار لحقيقة مهمة: أنه ليس كل من يعيش بدولة ناطقة بالفرنسية قادر على التحدث بها بطلاقة.

 

* هل ترغب في زيارة أكبر عدد ممكن من الدول مع حديثك بلغة واحدة؟

يكشف الجدول رقم 3 هذه الخريطة عدد الدول التي يجري الحديث داخلها بلغات محددة. كما تظهر هذه اللغات في فئتين من الواردة بالأعلى. إلا أنه ينبغي الانتباه إلى أنه داخل الكثير من الدول، يمكن أن يتحدث البعض بلغة ما، لكن لا يتقنها سوى القليلون.

 

* ما اللغة الواجب تعلمها إذا كنت مهتمًا بالثقافة؟

عكفت مجموعة من باحثين دوليين مؤخرًا على تحليل 2.2 مليون كتاب مترجم من مختلف أرجاء العالم. وتكشف هذه اللغات ما يطلق عليه اسم اللغات المحورية، التي تتميز بأهمية ثقافة خاصة. ويشير هذا المصطلح إلى فكرة أنه عند ترجمة كتاب مكتوب بلغة صغيرة، فإن الترجمة عادة ما تكون إلى لغة محورية. تتميز اللغات المحورية بوضعها المركزي وارتباطاتها المتعددة وكثافة علاقات الدول المتحدثة بها – التي جرت الإشارة إليها من خلال عرض الخطوط. على سبيل المثال، الكتب الأذربيجانية دائمًا تقريبًا ما تجري ترجمتها إلى الروسية. من الروسية، يصبح الاحتمال الأكبر أن يترجم الكتاب إلى الإنجليزية، التي تعتبر اللغة المحورية الأولى عالميًا للمنشورات المكتوبة. كما تعتبر الفرنسية، وكذلك لغات أوروبية أخرى مثل الإيطالية والألمانية والهولندية، من اللغات المحورية المهمة. المثير أن الأهمية الثقافية لا تبدو على علاقة مطردة مع الأهمية الاقتصادية أو الديموغرافية الحديثة للغة ما، مما يتضح من حقيقة أن الألمانية والهولندية أو حتى الروسية لا تزال منتشرة على نحو غير متناسب مع الأهمية الاقتصادية أو الديموغرافية لها.

وأشار شاهار رونين، أحد الباحثين المشاركين في وضع الرسوم التوضيحية، إلى أن أحدث البيانات المتعلقة باللغات ومتاحة عبر موقع «تويتر» تكشف عن اتجاه جديد يتمثل في أن بعض اللغات الأكثر تقليدية التي كانت من اللغات المحورية المهيمنة بالنسبة للكتب المترجمة، ستفقد نفوذها.

احمد القائمي