في الواجهة

أويحي متهم بالتخلي عن انصاره

العربي سفيان
ــــــــــ
لم يكلف الوزير الأول امين عام الارندي نفسه عناء إنتظار حكم العدالة في قضية السيناتور المتهم بتلقي رشوة ، أويحي نطق بالحكم النهائي في حق عضو مجلس الامة مباشرة و كأنه تأكد من أن السيناتور فاسد مفسد .

أويحي أدان السيناتور بوجهر ماليك بتهمة تلقي رشوة قبل قبل صدور الحكم القضائي في حقه، فقد اعلن الحزب في بيان نشره الحزب عن إقصاء عضو مجلس الأمة عن ولاية تيبازة مليك بوجوهر نهائيا من صفوف الحزب بعد تورطه في قضية فساد فجرتها وسائل الإعلام ،جاء قرار الفصل في بيان نشره الأرندي عبر صفحته الرسمية في الفايسبوك، أين تضمن إقصاء بوجوهر بعد تورطه في قضايا الفساد، وتطارد في كل مرة حزب الارندي الذي يترأسه الوزير الأول أحمد أويحي فضائح ومهازل بالجملة، وزادت تصريحات الغير مسؤولة عن أمينه الذي زادت من حدة الإحتقان الشعبي والكره لهذا الحزب في وقت حساس وصعب ويتعلق بالإنتخابات الرئاسية وثقة الشعب في الحزب في حال ما إن قرر أويحي الترشح للإنتخابات، وللإشارة فإن الجهات القضائية حققت لساعات مع المتهم ماليك ولم تصدر أي حكم في حقه لحد الساعة