في الواجهة

العاصمة تحت الحصار .. بسبب محاولة متقاعدي ومشطوبي الجيش تنظيم وقفة احتجاجية

لراس حبيب
ـــــــــــــ

تحولت كل مداخل العاصمة من الشرق ومن الغرب والجنوب إلى سلسلة من نقاط التفتيش للدرك والشرطة نقاط التفتيش الني نصبت منذ الساعات الاولى من صباح اليوم الخميس ، امتدت إلى ولايات البليدة تيبازة بومرداس البويرة ، ما حول كل مداخل العاصمة إلى طوابير طويلة من السيارات بعضها امتد لمسافة 20 كلم ، وقام عناصر نقاط التفتيش بالتحقق من هواية ركاب السيارات والحافلات التي كانت بصدد الدخول إلى مدينة الجزائر، و وبسبب التدقيق الشديد في هوية الركاب ، امتدت طوابير السيارات لكيلومترات عديدة ، في بعض الحالات قال سائقون ومسافرون قصدوا العاصمة اليوم ، إنهم قطعوا المسافة بين البليدة والعاصمة في 4 ساعات كاملة ، وقد عاش المسافرون اليوم عذابا حقيقيا بسبب صرامة عمليات التفتيش والتدقيق، أما سبب الصرامة الشديدة هذه فهي الأخبار التي تم ترويجها في الايام القليلة الماضية حول اعتزام متقاعدي ومشطوبي الجيش تنظيم وقفة احتجاجية جديدة في العاصمة ، و من المتوقع أن تتواصل عمليات التدقيق و التحقق من هوية ركاب السيارات الى غاية بداية الاسبوع القادم ، بسبب وجود أخبار غير مؤكدة حول اعتزام هذه الفئة من المحتجين تكرار المحاولة .