أمن وإستراتيجية

4 جنود إسرائيليين اسرى لدى حماس في قطاع غزة

أعلنت “كتائب القسام”، الجناح العسكري لحركة “حماس”، يوم الجمعة، أنّ الكتائب تحتجز “أربعة جنود إسرائيليين أسرى”، مشددةً على أنّ “إسرائيل لن تحصل على معلومات عنهم دون دفع الثمن”.
وأكّد المتحدث باسم “القسام” أبو عبيدة، في كلمة مقتضبة بثت على فضائية “الأقصى” التابعة لـ”حماس”: “نؤكد أنّه لا توجد أية اتصالات أو مفاوضات حتى الآن حول جنود العدو الأسرى”، وتابع أنّ “أيّة معلومات عن مصير هؤلاء الجنود الأربعة لن يحصل عليها العدو إلاّ عبر دفع استحقاقات وأثمان واضحة قبل المفاوضات وبعدها”.
ولم يذكر أبو عبيدة أيّة تفاصيل في شأن ما إذا كان هؤلاء “الأسرى” أحياء أم أموات.
ومنذ الحرب على قطاع غزة، بين تموز وآب العام 2014، تتبنى “حماس” خطاباً غامضاً حول مصير الجندي الإسرائيلي شاؤول آرون، الذي لم يستعد العدو رفاته، ومثله الجندي هادار غولدين.
وأعلن الكيان الإسرائيلي، في تموز الماضي، أّنّ إسرائيليين اثنين آخرين من المدنيين محتجزان في قطاع غزة.
وناشدت والدة آرون “حماس” إعطاء مزيد من المعلومات عن ابنها، في كانون الأوّل الماضي، بعد أن سرت معلومات تفيد أنّ أقرباء الجندي تلقّوا رسالة منه. لكن أجهزة الأمن الإسرائيلية قالت إنّها تعتقد أنّ الرسالة مزورة.
وكان أبو عبيدة، يتحدث وهو ملثم بكوفية حمراء كعادته، وفي الخلفية صورة لأربعة جنود إسرائيليين. وهي المرة الأولى تعلن فيها “القسام” عن أسر أربعة جنود إسرئيليين وتنشر صوراً لهم.