الحدث الجزائري ولايات ومراسلون

البويرة: حالات طوارئ بمستشفى عين بسام عقب وفاة سيدتين بفيروس مجهول و وضع ثلاثة آخرون تحت العناية الطبية

عرفت المؤسسة الاستشفائية “بشير محمد” ببلدية عين بسام غرب ولاية البويرة، ، حالة طوارئ قصوى وسط الطواقم الطبية و كذا مصالح مديرية الصحة بالولاية تبعتها حالة من الهلع والخوف وسط المرضى وعائلاتهم عقب إنتشار خبر وفاة إمرأتين وإصابة 3 من نفس العائلة بمرض مجهول ومعد حسب أفراد من تلك العائلة، حيث تم تحويل المصابين على جناح السرعة نحو مستشفى القطار بالعاصمة حسب توصيات اللجنة الولائية التي حلت بالمؤسسة على الفور. الضحايا ينحذرون من قرية المرابحية التابعة لبلدبة الروراوة ويتعلق بالمرحوم إبراهيم صاحب 49 سنة و العامل مع الجزارين بالعاصمة، حيث ظهرت عليه أعراض إسهال حاد و تقيؤ، إضافة إلى أوجاع بالبطن، الأمر الذي استدعى نقله إلى طبيب عام ثم إلى مستشفى عين بسام، أين وضع تحت المراقبة طيلة 13 يوما كاملا، وهي الفترة التي عرفت حسبهم انتقال العدوى لكل من زاره بالمكان أهمها العمة العربي مباركة 84 سنة التي أصيبت بالمرض وتبعه فشل كلوي حاد تطلب تحويلها إلى مستشفى بالعاصمة منذ يومين إلا أنها لفظت أنفاسها هناك مباشرة بعد وصولها، ليأتي الدور على الجدة فاطمة صاحبة 86 سنة التي ظهرت عليها نفس الأعراض التي أدت إلى وفاتها بمستشفى عين بسام. فيما مازال يرقد 3 آخرون من أفراد العائلة وهم أوراق علي، إبراهيم وفتيحة بمصلحة الأمراض المعدية، أين خضعوا لعدة تحاليل منذ أيام لم يتلقوا حسبهم أي تطمينات من الطاقم الطبي المعالج حول نوعية المرض أو درجة خطورته، و هو ما زاد من قلقهم وتوافد العديد من السكان بعد انتشار الخبر وسطهم.

من جهتها مصالح الصحة أكدت جهلها لهذا الفيروس الخطير الذي أدى بهلاك ثلاثة أفراد و مسبباته إلى حد الساعة، حيث حلت اللجنة مباشرة بالمستشفى، أين عاينت المصابين حسبه وتأكدت من عدم توفر الإمكانيات المحلية للتكفل بهم وتشخيص المرض، ما حتم عليهم إجراء اتصالات حتى بوزارة الصحة قصد تحويل المرضى إلى مستشفى القطار المختص بالعاصمة، مضيفا بأن نوعية المرض أو الفيروس لا تزال مجهولة ماعدا أعراضه المتمثلة في فشل كلوي حاد وتقيؤ وكذا إسهال، في انتظار تحديدها عن طريق مختلف التحاليل اللازمة، أين أشار في حديثه أيضا إلى تنقل مصالح الصحة الجوارية بالروراوة إلى مكان إقامة العائلة المصابة قصد إجراء تحاليل على مياه الشرب هناك ومختلف الاحتمالات الواردة لظهور هذا المرض الذي خلف حالة من الهلع والخوف وسط سكان البلدية على الخصوص والولاية على العموم اربي يستر.

 

البويرة.لكحل سميرة