الجزائر من الداخل

رؤساء المجالس البلدية بين نارين بسبب قوائم السكن

العربي سفيان

يعيش عدد من رؤساء المجالس الشعبية البلدية على مستوى العاصمة  حالة من الخوف والترقب بعد ترددهم في  نشر القوائم الإسمية للمستفيدين من السكنات الإجتماعية، و  وجه والي العاصمة عبد القادر زوخ تعليمات صارمة لـعدد كبير من رؤساء المجالس الشعبية البلدية للإفراج   عن قوائم المستفيدين من السكنات الإجتماعية المدرجة في إطار القضاء على السكنات الضيقة  السوسيال ، حيث وجد الأميار أنفسهم أمام مأزق حقيقي، خصوصا بعد تهديد زوخ بالتدخل والتكفل بإعداد القوائم التي تشكل قنبلة في العديد من البلديات، و وقع الأميار العاصمة  في مأزق حقيقي بعد تعليمات والي العاصمة عبد القادر زوخ القاضية بضرورة تسليم ونشر القوائم الرسمية لسكان البيوت الضيقة المستفيدة من سكنات  السوسيال، وتسليم نسخة من القوائم لمصالح ولاية الجزائر للتدقيق فيها كمرحلة أخيرة لتوزيعها

وحسب المعلومات التي تحوز عليها ” الجزائرية للأخبار”  فإنه من بين 57 بلدية تم تسليم نصف  بلديات فقط، على غرار سيدي موسى، الحمامات، حيدرة، المرادية، الرايس حميدو، بن عكنون، الأبيار وبني مسوس ومعالمة والرويبة، حيث صنعت هذه البلديات الحدث بإفراجها عن قائمة المستفيدين منهم تم الإفراج قبل سنة، وحسب نفس المعلومات، فإن الوالي كان قد وعد البلديات التي أسرعت في نشر قوائمها الاجتماعية بمنحها كوطات إضافية، الأمر الذي يعد نقطة قوة يضغط بها الوالي على الأميار من أجل الإفراج عن القوائم التي تشكل صداعا  للبلديات بسبب الحصة الضعيفة والشحيحة