مجتمع ولايات ومراسلون

الدرك الوطني يشن حملات مداهمة لغابة بينوي بتيبازة

العربي سفيان

تشهد ولاية تيبازة حالة طوارئ قصوى بعدما قررت مصالح الدرك الوطني ضرب أوكار الجريمة بيد من حديد، وقام رجال الدرك بشن حملات مداهمة خلال الساعات الماضية وفي الفترة الليلية لغابة بينوي المعروفة بإتخاذها للمافيا والشبكات الإجرامية وتجار المخدرات  ملجأ بداخلها، كما يقوم هؤلاء بترويج وبيع المهلوسات فيها، وحسب مصدر أمني مطلع فإن مصالح الدرك ستعلن عن نتائج هذه الحملة وكم تم توقيف المنحرفين خلال المداهمة

و تمكنت مصالح الأمن والدرك الوطني بذات الولاية من تحرير عدة أحياء شعبية من مافيا المخدرات، حيث شن الجهازين خلال الساعات الماضية عمليات مداهمة لبعض من المناطق المعروفة بممارسة أعمال مشبوهة  ونتج عنه توقيف عدد من الشباب وحجز كمية من المخدرات بالإضافة إلى أسلحة بيضاء، وحسب ما رصدته ”الجزائرية للأخبار” دخول سيارات الشرطة والدرك بقوة للأحياء الشعبية وأوكار الجريمة غلق كل المنافذ لمنع هروب الموقوفين

وتشهد كل من العاصمة وتيبازة حملات مداهمة للأحياء الشعبية والأماكن المشبوهة ، وجاءت هذه الخرجات بأمر من  المدير العام للأمن الوطني مصطفى لهبيري الذي دعا مصالحه بتكثيف الخرجات الميدانية والمداهمات لأوكار الجريمة، وتحضر  الجهات الأمنية بالولايات المذكورة  أضخم عملية ميدانية بين الدرك والشرطة وحتى فرق البياري ستجوب شوارع  ليلا للبحث عن المجرمين وغيرهم

ويتعرض رجال الأمن في كل خرجاتهم الميدانية للمقاومة  والإعتداء ، هي واحدة من الظواهر التي إنتشرت مؤخرا في الأحياء الشعبية بالعاصمة، وهذا أثناء مداهمتهم لمسارح الجريمة لتوقيف المشتبه فيهم الذين بلغتهم بخصوصهم معلومات عن نشاطاتهم المشبوهة، خاصة منها تجارة وترويج المخدرات من قبل عدد كبير من الأشخاص الذين يلقون دعما من قبل شبان الحي، عن طريق تشكيل عصابات منظمة، لتمكين المتهمين من الفرار عقب إحداث فوضى بالحي والإعتداء على رجال الشرطة