في الواجهة

بوتفليقة يخفي مفاجئات مدوية فيما تبقى من عام 2018

محمد مرابط
ــــــــــــــ
يستعد الرئيس بوتفليقة للإعلان عن قرارات مهمة ، تخص الدفاع والداخلية والحكومة ، وكشف مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار أن الرئاسة تحضر مفاجئات مهمة مع الدخول الاجتماعي القادم اي بعد عودة الوزراء من العطلة السنوية وانتهاء عكلة عيد الاضحى القرار الأول الذي ستعلن عنه الرئاسة هو الحركة في سلك ولاة الجمهورية هذه الحركة التي ستكون فيها مفاجئات مدوية حسب مصادر مقربة من الملف أما القرار الثاني الخطير فيتعلق بتعديل وزاري يتزايد الحديث بشأنه ، الأنباء التي تتحدث عن احتمال رحيل كل من وزراء العدل الثقافة و التعليم العالي ، مع إحتمال اعفاء نور الدين بدوي من منصبه ، وتشير مصادرنا إلى أن عودة واحد من الثنائي عبد المالك سلال و عبد العزيز بلخادم ستكون احدى أهم المفاجئات ،
وحسب ذات المصدر فإن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بصدد النظر في قرارات حاسمة ومهمة تخص الأمن والاقتصاد الوطنيين، وكشف مصدرنا أن المصالح المختصة على مستوى وزارات الداخلية والجماعات المحلية والعدل والدفاع تنتظر بث رئيس الجمهورية في القرارات الثلاثة .
تنتظر مصالح وزارة الداخلية رد رئاسة الجمهورية على مقترح قرار يخص ترقية الولايات المنتدبة في الجنوب أو المقاطعات الادارية في الجنوب إلى ولايات مستقلة، هذا القرار الذي أجل
في نهاية عام 2017 ربما لاغراض انتخابية سيعلن عنه في الاشهر المتبقية من عام 2018 وقال مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار إن وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي تحدث مع ولاة الجنوب المعنيين بالمسألة وهم ولاة أدرار تمنراست ورقلة غرداية اليزي والوادي، وطلب منهم التحضير لتنفيذ قرار رئاسي قد يصدر في اية لحظة، و حسب ما هو متاح من معلومات فإن القرار لن يتأخر عن موعد ديسمبر 2018، لكن بعض التسريبات تشير إلى أن الرئاسة قد تعلن عن ترقية المقاطعات الإدارية بمناسبة الاحتفال بذكرى اندلاع ثورة التحرير.
القرار الثاني المهم الذي قد يبث فيه رئيس الجمهورية يتعلق بالمصادقة على قرارات وزارة الدفاع الوطني التي اقترحها نائب وزير الدفاع وتتعلق بالميزانية العسكرية المتوقعة والمقترحة لعام 2018، ومقترحات تتعلق ببعض التعيينات في المؤسسة العسكرية .