في الواجهة

محمد السادس يسرق أفكار بوتفليقة

أحمد الربعي
ـــــــــــــ
الملك المغربي محمد السادس يسرق أفكار الجزائريين ، هذه هي الحقيقة التي كشفت عنها عمليات ترحيل المهاجرين السريين التي استانفتها المملكة المغربية مؤخرا ، عمليات الترحيل في المغرب جائت بعد أكثر من سنتين من قرار الجزائر الشروع في ترحيل المهاجرين السريين ، و بعد معارك طاحة خاضتها الجزائر مع دول غربية للتأكيد على حقها في الاستقلال بالقرار الخاص بالترحيل ، وقد كشف مسؤول محلي ومنظمات حقوق إنسان ،اليوم الاحد، إن السلطات المغربية قامت بعمليات ترحيل داخلية لمئات المهاجرين الساعين لدخول أوروبا بشكل غير مشروع في الاسابيع القليلة الماضية.
وقد تم ترحيل المهاجرين من شمال المغرب إلى الجزء الجنوبي من البلاد، خوفا من محاولة تسلل إلى إسبانيا المجاورة، حسبما أفاد المسؤول من مدينة طنجة بشمال البلاد.
وقال لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) شريطة عدم الكشف عن هويته: “قامت السلطات بترحيل بعضهم إلى المدن الجنوبية بعد اعتقالهم أثناء محاولتهم الإبحار في قوارب مطاطية باتجاه الساحل الإسباني”.
وقالت وسائل إعلام محلية أمس السبت إن السلطات في طنجة، الواقعة على بعد 250 كيلومترا شمالي العاصمة الرباط، بدأت حملة على المهاجرين المشتبه في تخطيطهم للسفر بطريقة غير مشروعة إلى إسبانيا.
وأضافت وسائل الإعلام أنه تم اعتقال 155 مهاجرا على الأق،ل وتم التحقيق معهم قبل ترحيلهم إلى الجنوب.
وقالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وهي منظمة غير حكومية، للـ (د .ب .أ) إن السلطات نقلت أكثر من 600 مهاجر من مدينة الناظور الشمالية منذ يوم الثلاثاء.
وانتقد المدافعون عن حقوق الإنسان عمليات ترحيل المهاجرين، الذين معظمهم من السكان الأصليين في أفريقيا جنوب الصحراء.
ودعت الجمعية المغربية لإدماج المهاجرين، وهي منظمة غير حكومية، الحكومة إلى وقف ما أسمته “الاحتجاز التعسفي والترحيل القسري” للمهاجرين.
وأضافت الجمعية في بيان أن “هذه إجراءات غير قانونية لا أساس لها في القانون المغربي”.
ولم يصدر حتى الآن أي تعليق من الحكومة المغربية.