في الواجهة

الجزائر …  5 وزراء  في حكومة نور الدين بدوي  مرشحين  لتقلد مسؤولية  في حكومة رئيس الجمهورية القادم 

 

لراس حبيب

 لا يبدوا  أن الجهد  القياسي والأسطوري المبذول  من 5 وزراء في حكومة الوزير  الأول نور  الدين بدوي  قد جاء من فراغ ، الوزراء الخمسة الذين تزدحم الصحف اليومية الجزائرية و قنوات  التلفزيون  بأخبار زياراتهم اليومية  للولايات  والاجتماعات التي قد تصل إلى 4 اجتماعلات يومية للوزراء ، يبحثون عن البقاء في حكومة ما بعد الانتخابات الرئاسية ،  و يصنف وزراء  الداخلية السكن  والعمل و الضمان الاجتماعي. والموارد المائية و الاتصال،  ضمن أنشط  الوزراء في تاريخ الجزائر،  فوزير السكن مثلا زار أو تفقد  إلى غاية  اليوم 36 ولاية منذ توليه المنصب ، ونفذ 14 حركة في العاصمة و ولايات قريبة منها،  ونظم 8 ملتقيات واجتماعت تقنية موسعة ، منذ توليه المنصب قبل نحو 7 أشهر فقط،   وهو رقم قياسي في تاريخ الوزارات، فبالمقارنة مع وزير السكن الذي سبقه عبد  الوحيد تمار  فغن الوزير الذي مكث في المنصب سنة ونصف السنة لم يزر سوى 17 ولاية ،  أما وزير العمل والضمان الاجتماعي  فقد نظم ما يزيد عن 19  ملتقى  يوم تكويني و يوم دراسي و  اجتماع موسع في الفترة ذاتها وقد زار 18 ولاية ، اما  وزير الموارد المائية   فقد  تنقل الى 22 ولاية وحضر 4 اجتماعات دورية خارجية مثل  فيها الجزاءر ، أما وزير الداخلية فقد تنقل الى 21 ولاية ودشن  العشرات من المشاريع،  وعقد أكثر من 49 اجتماع موسع بعضها تواصل يومين كاملين،  كما ان   التقايرير  تشير  إلى  أن وزير الاتصال يعمل لأكثر من 14 سعة يوميا ، ويتنقل بين  وزارتي الثقافة والاتصال ، هذا النشاط غير الطبيعي للوزراء يقودنا الاستنتاج من ثلاثة، إما  أن الوزراء واقعون تحت ضغط مسؤول أعلى  قد يكون الوزير الأول  أو أنهم  تحت تأثير الخوف من الحراك الشعبي ، أو أنهم يرغبون في بناء مجد شخصي و يسعون  إلى البقاء في المناصب متوسلين للرئيس القادم الجزائر حتى يقرر الإبقاء عليهم جميعا . 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق