ولايات ومراسلون

البويرة – تجارته لم تعد حكرا على العائلات الفقيرة والمعوزة فقط المطلوع واللمرق يستقطب عشاق الخبز التقليدي بالاخضرية

تعيش مدينة الاخضرية بولاية البويرة الواقعة غربي مدينة البويرة على غرار باقي مناطق الوطن، أجواء صيفية استثنائية في مجال تجارة الخبز التقليدي بأنواعه من “مطلوع”، خبز “الفطير”، إضافة إلى خبز “المورقة” الذي يعرف بالمنطقة باسم “ لمرق. حيث يتوافد المئات من الزبائن يوميا على مدينة الاخضرية بمختلف الأعمار ومن كلا الجنسين، الذين يقصدون السوق القديم المقابل للمسجد العتيق ” الرائد في مجال تجارة الخبز التقليدي بأنواعه خصوصا المطلوع واللمرق المشهور بالمنطقة والذي يسيل اللعاب من اول نظرة له و يعرف بجودته العالية. ويجمع تجار هذا النوع من الخبز الذي بلغ صيته خارج حدود المدينة أن السر الذي جعل خبزهم يحقق رواجا كبيرا، هي طريقة تحضيره التي تعتمد على طرق تقليدية محضة، إضافة إلى حرصهم على تطبيق شروط النظافة سواء في عملية التحضير أو عند عرض الخبز للبيع حيث يعمد اصحابه الى لفه في قماش ابيض ناصع وفي صناديق تتوفر على نظافة تامة . والملاحظ أن هذا النوع من التجارة لم يعد حكرا على العائلات الفقيرة والمعوزة فقط مثلما كان في وقت سابق، وإنما أضحى العشرات من الشباب والكهول بمختلف حالاتهم الاجتماعية يتنافسون على استقطاب أكبر عدد ممكن من الزبائن لترويج سلعتهم، كما يعملون على اكتساب زبائن جدد بشتى الطرق، عن طريق الإشهار بجودة سلعتهم بمجرد قدوم وجه جديد أو قيام أحدهم بركن سيارته بالقرب منهم. ومن جهتهم، أكد زبائن تجار المطلوع بمنطقة الاخضرية أنهم تعودوا على شراء الخبز التقليدي من هؤلاء الباعة باعتبار أنهم لا يستطيعون شراءه من منطقة أخرى ، كونه تقليديا مائة بالمائة انطلاقا من عملية تحضيره إلى غاية طهيه، مضيفين أن الفارق واضح بين هذا الخبز ونظيره المسوق في المناطق الأخرى ضف الى ذلك ثمنه الذي هو في متناول الجميع والذي لا يتعدى 20 دج خلافا للمناطق الاخرى الذي يباع فيه ما بين 40 و50 دج . البويرة لكحل سميرة