ولايات ومراسلون

الامان راحة البال والحنين الى الماضي اطفال الاخضرية يفضلون القلتة على شاطئ البحر

مع بداية فصل الصيف وارتفاع درجة الحرارة واستقرار مياه الانهار يستعد اطفال الاخضرية للاستجمام بمياه وادي يسر وبالضبط بشلالات حمام ثلاث الذي لا ينقطع وعذوبة مياهه ونظافة صخوره واتساع احواض المياه او كما يسمى بالعامية بالقلتة مجنبين عناء السفر الى البحر وعواقبها الوخيمة التي لا ترحم مما يسجل من كل سنة من غرق لمئات المصطافين مثلما يؤكده الاطفال التي التقينا بهم وهم في غنى السعادة والحيوية- ومن خلال الزيارة التي قادت الجزائرية لللاخبار امس الى هذا المكان المفضل لدى اطفال الاخضرية وبعض المناطق المجاورة سجلنا تواجد تجمعات من الاطفال وحتى المراهقين داخل الحوض المائي المتدفق من اعالي حمام ثلاث يسبحون ويقفزون من اعلى الصخور التي يتراوح ارتفاعها اكثر من العشرين مترا حيث تقدمنا الى البرعم الياس صاحب الخمس سنوات حينها وجدناه مع صديقه ايمن تارة يسبح وتارة يلعب بالماء وهو في اشد السعادة فقال لنا انا احب الحوض لانه امن وغير غامق ولا اغرق فيه عكس البحر الذي اصبح يغرق اطفال كثيرون بسبب الامواج واضاف انا هنا مع ابي يحرصني واسبح بامان. اما سمير صاحب ثلاثون سنة فكان يقفز من اعلى الصخور وكانه في مسبح اولمبي والذي صرح لنا ان تمضية الوقت هنا لا مثيل له ونكهة القلتة تنسينا مخاطر البحر ومصاريفه وكما ترون الواد مملوء عن اخره ومن كل الاصناف والاجناس فمنهم من يقضي يومه في السباحة ومنهم من يقضيه في صيد السمك والبقية ياتون مع عائلاتهم لتمضية سويعات من الوقت هروبا من الحرارة الشديدة التي تعرفها المنطقة والحقيقة ان هذا المكان يعتبر فضاء استجمامي بمعنى الكلمة والذي يجمع بين الوديان والجبال والصخور وما زاده بهاء هي تلك الطابورات الطويلة من السيارات المتوقفة بحافتي الطريق التي زادت المكان بهاء وجمالا بفضل الماركات المتنوعة والمختلفة من كل ولايات الوطن وخاصة المغتربين منهم. البويرة.لكحل سميرة