العمود رأي

صرخة شعب/ لک الله یا یمن !!

 د.فیروز لمطاعی
________________
علی ارض العرب الحقیقیة یصرخ شعب یصعب وصفه فی کلمات ؛ أبی کریم ومضیاف ؛ یعیش حربا مع عدو یفترض أن یکون أقرب أخ … تبلغنا الإدانات العربیة والدولیة ؛ تندید لا یسمن ولا یغنی من جوع علی یمن کان بالامس سعیدا ؛وهاهو یجمع رفاته یوما بعد أخر . 50 شخصا على الأقل بينهم 29 طفلا لفظوا اخر أنفاسهم في غارة جوية للتحالف العربي الذی تقوده السعودية مستهدفة سوقا شعبية في محافظة صعدة بشمال اليمن .أطفال صغار کانوا علی متن حافلة أصيبت وهی تعبر السوق خلال القصف. تذکرتٌ وأنا أشاهد صور القتلی والجرحی کلام صدیقتی الیمنیة ” کوکب“ وهی تحکی لی قصصا غریبة عن حقیقة هذا الحقد الذی یستهدف الیمن ویومها أیضا اعتبرتها مجردضغاٸن بین بلدین لاتبلغ حد وصفها بالعدو . لکن الیوم أقول صدقت یا کوکب فی کل کلمة قلتها فهاهم العرب یقتلون اطفال العرب ببشاعة تفوق ضغاٸن الغرب . “.باقی العرب بلغنا تندیدهم … وقلقهم … وبهما سنفک الأزمة ونحل خیوط الحرب التی شبکتها ثورات الدم العربی … فکم بلغ عدد الجیاع فی الیمن حتی زادهم القصف ؛ وکم بلغ عدد قتلی الکولیرا حتی زادهم حرقة ذویهم وأقرباٸهم .الأسبوع الماضي فقط قتل 55 مدنيا وأصيب 170 في أعمال قصف في مدينة الحديدة التی تراکمت بها أکوام من التراب والحجارة نکال الحرب و الموت معا فی وقت وثقت الأمم المتحدة 9500 حالة وفاة مدنية وغالبية الضحايا المدنيين ناتجة عن الضربات الجوية. بالأمس مسشفی الحدیدة وحافلة مدرسیة فی صعدة الیوم وصواریخ هنا وهنا ومن کل فج عمیق … هدفها القضاء علی الیمن لاحمایة المدنیین کما تدعی … العرب یتفرجون ککل مرة … وإخواننا فی الیمن یموتون ونحن نموت معهم حرقة وألما . لک الله یا یمن … الغد السعید سیأتی لا محاله …. ستفوح راٸحة بنّک الأصیل … وعسلک الصافی… وعاداتک الجمیلة … وأفراحک الزهیة … یوم الحناء والفضة وأیام من السعد والیمن والبرکات … فالله أکبر من کل ظالم .