في الواجهة

الوثيقة السرية التي وجهها عمر غول للرئيس بوتفليقة ؟

مناد اضية
ـــــــــــ

اصر وزير الاشغال العمومية الاسبق على حشر أنفه، في أمور الجهاز التنفيذي و في مشاريع تتعلق بقطاع الاشغال العمومية الذي يديره الوزير عبد الغني زعلان ، وكشف مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار أن رئيس حزب تاج عمر غول انتقد طريقة تنفيذ دراسة مشروع يكلف خزينة الدولة 3 مليار دولار .
كشف تسريب جديد حول سبب الإنخراط القوي للوزير السابق المنشق عن حركة حمس عمر غول في حملة المطالبة بعهدة انتخابية جديدة للرئيس بوتفليقة ، أن الوزير الأسبق للاشغال العمومية طلب من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة العودة لشغل منصب وزير الأشغال العمومية في اي تعديل حكومي قادم، وكشف مصدنا أن الوزير عمر غول قدم للرئيس بوتفليقة وثيقة سرية هي عبارة عن دراسة تقنية اتطوير مينا شرشال قيد الدراسة ” الوثيقة السرية ” كشفت عن عيوب خطيرة في الدرلسة التقنية حول المشروع ، ومقترحات حول تنفيذ المشروع والعائد المادي الضخم الذي ستجنيه الجزائر من وراء تنفيذه واشارت الدراسة إلى أن المخصصات المالية الموجهة للمشروع لن تكون كافية من الاافضل تنفيذه وفقا لمعايير عالمية من أجل أن يكون أهم الموانئ في غرب المتوسط .