الجزائر من الداخل

لا نية لدينا في بيع موبيليلس وبريد واتصالات الجزائر

 

قالت وزيرة  البريد  هدى ايمان فرعون  إن  الدولة  تتمسك  بحقها  في الرقابة  على الإنترنت، وأضافت   إن الحكومة تعمل  في  هذا المجال على حجب  المواقع   التي ترى السلطات أنها تسيئ   للمجتمع  أو كيان الدولة ، 

 الوزير قالت  إن   الحكومة لا تفكر   بالمطلق  في بيع شركات   بريد الجزائر   اتصالات الجزائر وموبليس  وأكدت الوزيرة في لقاء  مع وكال ة الأنباء الجزائرية   إنه لا تتوزفر إلى حد الآن اية نية أو تفكير في فتح رأس مال  المؤسسات العمومية التابعة لقطاعها، مؤكدة أن هذه الأخيرة “بصحة مالية جيدة و تتوفر على كل التكنولوجيات الضرورية لسيرها الحسن”. وبخصوص ما راج مؤخرا حول نية الوزارة في حجب بعض التطبيقات المندرجة ضمن ما يصطلح على تسميته بـ«الاتصالات فوق السقف”, على غرار مواقع “الفايبر” و«الواتس-آب”, نظرا للخسائر التي يتكبدها متعاملو الهاتف النقال, أكدت الوزيرة على أن الأمر “لا يمكن أن يستمر على هذا المنوال” خاصة وأن أصحاب هذا النوع من التطبيقات لا يشكلون أي قيمة إضافية بالنسبة للجزائر أو غيرها من البلدان، وذلك لكونها لا تقدم مساهمة في نقل التكنولوجيات على الرغم من جنيهم لأموال خيالية من وراء ذلك. 

أكدت فرعون أن القانون الجزائري يكرس حرية تبادل المعلومات عبر الأنترنيت إلا أن “الحفاظ على سيادة الدولة يعطينا الحق في حجب بعض المواقع، إذا كان فيها إساءة للمجتمع أو أنها تعمل على الترويج للمخدرات أو دعارة الأطفال أو التجنيد الإلكتروني الذي تقوم به الجماعات الإرهابية”. وبخصوص عمل هيئة الوقاية من جرائم الأنترنيت، التي تم إنشاءها بمقتضى مرسوم رئاسي، أكدت الوزيرة أنها تعني بجانب “الوقاية و ليس التدخل في المحتوى أو الاتصالات أو مضامين الرسائل الإلكترونية”. وفي كل  يتم رصد موقع يمثل خطرا على أمن الجزائريين و سيادة الدولة،يتم تبليغ مصالح الأمن والدرك .