الحدث الجزائري

الوزير حطاب تلقى تقارير سوداء و شكاوى ضدهم حركة واسعة في سلك مدراء الشباب و الرياضة

 

سيكشف وزير الشباب و الرياضة محمد حطاب في الايام القليلة القادمة عن قائمة مدراء الشباب و الرياضة الذين مستهم الحركة بين انهاء مهام أو التحويل أو الاحالة على التقاعد حسبما علم من مصدر موثوق من داخل مبنى الوزارة.
وحسب ذات المصدر فان الحركة التي باشرها الوزير جاءت بناءا على رغبته في احداث نقلة نوعية على المستوى القاعدي خاصة بعد تلقيه لعديد من تقارير ضد بعض المدراء الولائيين سواء من طرف الولاة او الجهات الامنية أو المفتشين المركزيين أو من المجتمع المدني.
و من بين المدراء المعنيون بالحركة حسب ذات المصدر مدير الشباب و الرياضة لولاية معسكر الذي فشل فشل ذريعا في تسيير القطاع حيث عرفت فترته توقيفات و تهديدات و تحويلات تعسفية و اقصاء خيرة اطارات القطاع بالولاية بل صل به الامر ان دخل في صراع مع والي الولاية لبقى محمد الذي يكون حسب بعض المصادر قد طالب من الجهات العليا انهاء مهام ديجياس معسكر علما ان هذا المدير سبق وان فشل في كل الولايات التي عمل بها بداية بولاية البيض التي حدثت له مشاكل بالجملة مرورا بولاية الجلفة التي لم يعمر بها بها سوى شهرين فقط و و صولا الى ولاية سعيدة التي طرد منها من طرف اطارات القطاع ورغم كل ما كان يحدث له الا انه كان يتلقى حماية من طرف جهات نقابية نافذة في الوزارة لكن هذه المرة لن يتوان الوزير في انهاء مهام هذا المدير ضمن الحركة التي سيعلن عنها قريبا.
نفس الشيئ ينطبق على مدراء الشباب و الرياضة لولايات المسيلة و قسنطينة و أدرار حيث عرفت هذه الولايات احتجاجات سواء ميدانية أو مراسلات وجهت الى الوزير.
و تأمل اطارات القطاع و الحركة الجمعوية و الاسرة الرياضية و الشبانية ان يتم محاسبة المدراء الذين سيتم توقيفهم على ما اقترفوه في حق القطاع من سوء تسييرو تبديد العلني للمال العام على ان تطوى صفحة التعينات بالطرق العشوائية أو بالمعارف و التي اضرت كثيرا بالقطاع و نخرت جسم الرياضة و افلست سلوك الشباب.
ق.و