المغرب الكبير في الواجهة

اسرة موظف سابق في سفارة الجزائر بالمملكة المغربية تناشد الرئيس بوتفليقة التدخل

هكذا تعاملت سفارة الجزائر في المملكة المغربية موظفيها الجزائريين … بعد 14 سنة خدمة طرد إلى الشارع بـ البوليس المغربي

أحمد الربعي
ــــــــــــــ

ناشد أبناء موظف سابق في القنصلية الجزائرية في الدار البيضاء بالمملكة المغربية رئيس الجمهورية التدخل في ” مأساتهم ” بعد أن تقطعت بهم السبل في المغرب ، حيث يقيمون منذ وفاة والدهم الموظف السابق لدى الخارجية الجزائرية .
توفي قبل سنوات موظف السفارة الجزائرية في المملكة المغربية ، بعد أن قضى سنوات بلا مأوى وبدون أي عائد مادي ، الموظف السابق شريف عبد السلام في القنصلية العامة الجزائرية في الدار البيضاء بالمملكة المغربية ، جزائري من قسنطينة بدأ الخدمة كعون أمن في اقامة القنصل العام في الدار البيضاء، بينما عملت زوجته وهي مغربية الأصل في الإقامة الرسمية للقنصل العام طيلة 14 سنة بين عامي 1982 و 1995 ، إلا أن سنوات الخدمة الطويلة هذه لم تشفع للموظف عبد السلام شريف، حيث قرر القنصل العام الاسبق في قنصلية الجزائر بالدار البيضاء المغربية عبد الحميد شريخي ، طرد الموظف ، بطريقة تعسفية كما يقول ابناء المعني ، الأخطر هنا هو أنه استعان بـ ” البوليس المغربي “، لطرد اسرة الموظف السابق وزوجته وابناءه من السكن الذي كان مخصصا لهم من الخارجية الجزائرية ، وفوق كل هذا الإجحاف، حرمت الاسرة الجزائرية من اي تعويض أو منحة، أو أي شيئ ورغم المراسلات العديدة الموجهة للقنصلية إلا أن أحدا لم يرد على مناشدات هذه العائلة التي تعيش ظروفا صعبة ومزرية في المغرب.