المغرب الكبير

ايطاليا دفعت أموالا لميليشيا ليبية من أجل وقف تدفق المهاجرين السريين

منقول *
ــــــــــــ
فجرت صحيفة التايمز البريطانية قنبلة اعلامية بتقديم بعض تفاصيل عمليات تمويل لمليشيا ليبية من أجل وقف تدفق المهاجرين السريين ، صحيفة التايمز البريطانية، قدمت في تقرير لها مؤشرات حول تورط حكومة الوفاق، وبتعاون إيطالي، في دفع مبالغ مالية وتوفير إمكانات مادية لإحدى المليشيات المرتبطة بتهريب المهاجرين، لوقف نشاطها والمساعدة في الحد من تدفق المهاجرين إلى إيطاليا.

وقالت الصحيفة، ” أن حكومة طرابلس عقدت اتفاقا مع زعيم مليشيا “آنس الدباشي” أحمد الدباشي المعروف باسمه الحركي “العمو”، وهو أحد أكبر زعماء المليشيات في مدينة صبراتة، وذلك لوقف تدفق سيل المهاجرين إلى أوروبا مقابل الاعتراف بجماعته ضمن أجهزة الأمن الشرعية لدى حكومة الوفاق وتزويدها بالسيارات والقوارب ودعمها ماليا”.

وأكدت الصحيفة، ” أن “العمو” اعترف بلقائه مسؤولين من حكومة الوفاق في شهر يوليو الماضي، لمناقشة وقف تدفق المهاجرين على طول الشاطئ، وخلال ذلك الاجتماع وافق المسؤولون على إسقاط تهم الإجرام عن الكتيبة المكونة من 500 عنصر لتصبح جزء من وزارة الدفاع بحكومة الوفاق”، و نقلت الصحيفة عن بشير إبراهيم، المتحدث باسم كتيبة الدباشي أنهم تلقوا سيارات وقوارب وأموال مقابل تعاونهم في الحد من الهجرة واصفا الموقف بأنه حالة “هدنة” سيعتمد تطبيقها على استمرار الدعم للمليشيا وقال “إذا توقف الدعم، فلن تكون لدينا قدرة على القيام بعملنا وسيعود تهريب البشر”.

وتحاول إيطاليا الحفاظ على رجلها ومندوبها في ليبيا “السراج” لذلك ترفض إجراء الانتخابات الليبية لإدراكها بأن الصندوق سيجبر ” حكومة الوفاق” على الرحيل، حيث تبرر إيطاليا رفضها على لسان رئيس أركان الدفاع الإيطالي الجنرال كلاوديو غراتسيانو التي قالت، ” أنه من الخطأ في ليبيا إجراء انتخابات قبل إتمام المصالحة”، لكن دون أن تجيب متى وكيف تحدث المصالحة وهل الحكومة التي تُنتخب من الشعب الليبي لا تحقق المصالحة وحكومة الوفاق التي تدعمها إيطاليا هي من تحقق المصالحة؟!.
* ليبيا 24