أمن وإستراتيجية

أحدهما يكذب أمريكا أو داعش !

 

 

 

قالت تقارير إخبارية سربها   تنظيم الدولة  داعش  إن   القائد العسكري الكبير في تنظيم الدولة  داعش  أبو عمر الشيشاني  لم يقتل ولم يصب  في غارة  جوية أمريكية، بينما  أكدت قناة فوكس  نيوز  الأمريكية  أن يعلن وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر  عن مقتل الشيشاني  قريبا .

تتضارب  المعلومات بشأن قيادات الصف الأول في تنظيم  داعش الإرهابي بين تسريبات وتصريحات أمريكية تتحدث  عن مقتل  قيادات بارزة في التنظيم الإرهابي ، وبين نفي من التنظيم ،  في آخر تطور جديد قالت قناو فوكس  نيوز   إن مصطفى القادولي وزير المال في تنظيم داعش قتل في غازة أمريكية حيث أعلن مسؤول أميركي لـ”رويترز” طلب عدم نشر اسمه، اليوم الجمعة، أن عملية أميركية استهدفت مسؤولاً كبيراً في تنظيم “داعش”، وإنه قتل على الأرجح، فيما رأى وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر أن مقتل الرجل الثاني في “الدولة الإسلامية” سيضعف قدراته الميدانية.

 تطرح التصريحات الأمريكية  حول استهدفا شخصيات مرموقة في تنظيم   داعش  الكثير من الأسئلة  حول طريقة  وقدرة  الأمريكيين في مجال التأكد من إصابات قيادات  الصف الأول في تنظيم الدولة ، وقالت قناة “فوكس نيوز” التلفزيونية إن الرجل الثاني في “داعش” عبد الرحمن مصطفى القادولي قتل في غارة في سوريا أمس الخميس.

وقالت وسائل إعلام أميركية إن القيادي الذي يحمل عدة أسماء حركية كان زعيماً دينياً بارزاً في التنظيم ويعتقد أنه قتل في غارة جوية أميركية.

وتوقعت “فوكس نيوز” أن يتحدث كارتر أيضاً عن مقتل قائد كبير آخر في “داعش” هو أبو عمر الشيشاني في غارة جوية أميركية نفذت في الآونة الأخيرة.

ونفت وكالة أنباء تدعم “داعش” مقتل الشيشاني أو إصابته.وقال كارتر للصحافيين حول مقتل عبد الرحمن القادولي المكنى بحجي امام، وكان “وزير المالية” في التنظيم ان “القضاء على هذا المسؤول من شانه اضعاف قدراتهم على القيام بعمليات داخل سوريا والعراق وخارجهما”.وأشار كارتر، من ناحيته، إلى أن منتدى لدول الخليج سيعقد في 20 نيسان في الرياض لبناءشراكة ضد تنظيم “داعش”.