رياضة

رحيل اسطورة كرة القدم العالمية و الهولندية يوهان كرويف ……

 

 توفي اليوم الخميس نجم كرة القدم العالمية و الهولندية المدرب القدير يوهان كرويف عن عمر يناهز عن 68 سنة ، بعد صراع طويل مع مرض السرطان .

وعانى كرويف كثيرا من مرض العضال حيث تراجعت في الآونة الأخيرة صحته بشكل ملحوظ ، و قد قام الأطباء بتشخيص المرض لدى النجم الهولندي السابق في منتصف شهر أكتوبر الماضي، في مدينة برشلونة، ومن ثم خضع لفحوصات للتعرف على مدى تطور مرض سرطان الرئة لديه.

   و قد ولد يوهان كرويف في مدينة أمستردام الهولندية في 25 أفريل 1947،  و يعد من أحد أشهر أساطرة كرة القدم في العالم بسرعته الهائلة ومهاراته الفنية العالية، وكان يلقب بالجناح الطائر، وهو صانع أمجاد كرة القدم الهولندية، وقاد منتخب الطواحين إلى نهائي كأس العالم 1974.

و أيضا يعتبر الأسطورة الهولندية من صناع امجاد لك من أندية أياكس أمستردام الهولندي وبرشلونة الإسباني الذي قاده إلى الفوز ببطولة دوري أبطال أوروبا عام 1992، كما أنه اشرف على تدريب النادي الكاتالوني ويعود له الفضل في إدخال فكرة التيكيتاكا إلى اسبانيا .

و قد نال كرويف كمسيرته كلاعب 21 جائزة منها الكرة الذهبية لأفضل لاعب في أوروبا ثلاث مرات، وقاد منتخب بلاده إلى نهائي مونديال 1974 في ألمانيا التي توجت باللقب.

ولعب كرويف في صفوف فريق أياكس أمستردام، ويملك سجلا حافلا بانتصارات معه، فقد قاده إلى التربع على عرش الكرة الأوروبية ثلاث سنوات متتالية في الأعوام (1971 و1972 و1973)، وفاز معه ببطولة هولندا 9 مرات وبالكأس المحلية 4 مرات ، قبل أن ينتقل إلى برشلونة الإسباني مقابل مبلغ خيالي في نوفمبر 1973.

وارتدى الجناح الهولندي الطائر قميص برشلونة في الفترة ما بين 1973 – 1978، و بعدها انتقل في نهاية مسيرته إلى فريق واشنطن ديبلوماتس في الدوري الأمريكي الشمالي لكرة القدم، وسجل في صفوفه 25 هدفا في 53 مباراة في سنة ونصف .

وبعد ذلك بدأ الهولندي مسيرته التدريبية في فريقه وأحرز في أول موسم مع أياكس كأس هولندا ليقوده إلى المشاركة في مسابقة كأس الكؤوس الأوروبية، التي توج بطلا لها على حساب لوكوموتيف لايبزيغ الألماني الشرقي سابقا بهدف سجله خليفته المهاجم ماركو فان باستن. 

و بعدها تلقى كرويف عرضا خياليا من برشلونة في سنة 1988 لتدريبه، لتبدأ بذلك مسيرته الناصعة مع الفريق الكاتالوني في الفترة من 1988 وحتى 1996، وقاد كرويف برشلونة خلال هذه الفترة إلى الفوز بلقب بطل الليغا الإسبانية 5 مرات متتالية، وإلى التتويج لأول مرة في تاريخه بكأس الأمم الأوروبية (دوري أبطال أوروبا) عام 1992، على ملعب ويمبلي الشهير، بفوزه على سمبدوريا الإيطالي بعد تمديد الوقت .