أحوال عربية

أغلب القتلى المدنيين في حرب اليمن قتلتهم السعودية

 

 

 

 

أعلنت مفوضيّة الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان، يوم أمس، أنَّ «التحالف»، بقيادة السعودية، تسبّب في الغالبيّة العظمى من القتلى المدنيّين، محذرةً من ارتكاب جرائم تنتهك القانون الدولي.

وقال المفوض الأعلى زيد بن رعد الحسين، إنَّ «التحالف» يتحمّل أكبر قدر من المسؤوليّة في وقوع ضحايا مدنيّين. وأضاف «بالنظر إلى الأرقام، يبدو أنَّ التحالف مسؤول عن مقتل ضعف عدد المدنيّين، الذين قتلتهم جميع القوى الأخرى مجتمعة، وجميعها بسبب عمليّات القصف الجوّي». وتابع «ربّما نرى الآن ارتكاب جرائم تنتهك القانون الدولي من قبل أعضاء التحالف».

وأحصى مكتب المفوّض حوالي 9 آلاف قتيل مدني، من بينهم 3218 شخصاً قُتلوا منذ بدء حرب السعودية في 26 آذار من العام الماضي.

وأعرب زيد بن الحسين عن قلقه خصوصاً بشأن المجزرة التي استهدفت سوقاً في حجة شمال اليمن، يوم الثلاثاء الماضي، وأوقع 119 قتيلاً من المدنيّين، وفق منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف».

ودان مكتب المفوّض «الإخفاق المتكرّر لقوّات التحالف لاتّخاذ تحرّكات فعّالة لمنع تكرار مثل هذه الحوادث، ونشر تحقيقات شفّافة ومستقلّة في هذه الحوادث في حال حدوثها».

وزار فريقه سوق الخميس التي تعرّضت لثلاث غاراتٍ جويّة، واستمع إلى أقوال الشهود «ولم يجد دليلاً على أيّ مواجهة مسلّحة أو أهداف عسكريّة في المنطقة وقت وقوع الهجوم».

أما اللافت أمس، فكان إعلان الحكومة اليمنيّة المستقيلة، تشكيل لجنة للتحقيق «بالتعاون مع التحالف» للتحقيق في القصف الذي تعرّضت له السوق «وراح ضحيته عدد من القتلى والجرحى»، وفق «مصدر مسؤول» قال إنَّ الفريق سيستمع إلى شهادات المدنيين، «وما إذا كان القصف ناتجاً عن غارات لقوات التحالف العربي أم أنّه كان من قبل مسلحي الحوثي».