الحدث الجزائري

الجزائر عاجزة أمام انهيار أسعار النفط تراجع الاحتياطي النقدي للجزائر بـ 35 بالمائة

 

  
سجلت الجزائر المؤشر الاقتصادي الأسوأ منذ 11 سنة حسب تقرير  لمؤسسة  ستاندارد  أند بورز  الاستشارية  المالية  وأشار تقرير  للمؤسسة   نشر في صحيفة  فاينانشل تايمز   أن مؤشرات الاقتصاد الجزائري  كلها سلبية  حتى تلك المتعلقة  بتطور  إنتاج النفط  و  الغاز
تراجعت احتياطات الصرف للجزائر إلى 143 مليار دولار بنهاية 2015 أي بانخفاض ب 35 مليار دولار خلال سنة واحدة ، حسبما أفاد به هذا الاثنين بالعاصمة ممثل لصندوق النقد الدولي.
وأوضح المستشار بقسم الشرق الأوسط وآسيا الوسطى لدى صندوق النقد الدولي جون فرانسوا دوفان أن”احتياطات الصرف تبقى في مستوى مرتفع ، لكن تراجعت ب 35 مليار دولار في 2015 لتصل 143 مليار دولار مقابل 194 مليار دولار في 2013″.
وقاد السيد دوفان وفدا لصندوق النقد الدولي إلى الجزائر من 1 إلى 14 مارس في إطار المباحثات السنوية الذي يجريها الصندوق مع الدول الأعضاء في إطار المادة الرابعة من القوانين الأساسية للصندوق والخاصة بالتقييم السنوي لاقتصاد الدول.
وحسبه فان تأثير صدمة أسعار النفط على النمو”كان محدودا حتى الآن إلا أن توازنات الميزانية والتوازنات الخارجية تدهورت بشكل ملحوظ”.
وأوضح دوفان أن نمو الناتج المحلي الخام الحقيقي بلغ 7ر3 بالمائة في 2015 و 5 بالمائة في القطاع خارج المحروقات أما التضخم فارتفع إلى 8ر4 بالمائة.
وأضاف أن عجز الميزانية تضاعف في 2015 مقارنة بسنة 2014 إلى 16 بالمائة من الناتج المحلي الخام بسبب تراجع العائدات النفطية.