ولايات ومراسلون

تيبازة /بالصور …الغليان المحلي بسبب أزمة السكن يمتد إلى المنطقة

العربي سفيان

إمتدت الحركات الإحتجاجية من أجل السكن من العاصمة إلى ولاية تيبازة وتحديدا بدائرة حجوط، حيث إنفجر سكان حي الأسفل بسبب وعود الكاذبة للمسؤولين بخصوص قرب ترحيلهم حيث قاموا بالخروج للشارع وقطع الطريق مع نساء الحي بالعجلات المطاطية الحارقة مهددين بإشعال المنطقة في حال تم تجاهل مطلب الترحيل ، ومن أجل تهدئة الوضع دخلت رئيسة الدائرة في مفاوضات مع المحتجين داعية إياهم بالتحلي بالصبر وموعد الترحيل سيتم على أقصى تقدير نهاية الشهر الجاري

وتعيش ولاية تيبازة كغيرها من الولايات على غرار العاصمة إنفجار إجتماعي غير مسبوق بسبب شكاوي المواطنين وإهمال المسؤولين الذين أخرجتهم عن صمتهم للشارع مباشرة المحتجون من أصحاب السكنات الهشة والأحياء القصديرية خلال حديثهم مع “الحزائرية للأخبار ” بأنهم يعيشون أوضاعا صعبة للغاية موازاة مع أزمة السكن، ومشاكل الإيجار وغلاء أسعاره موازاة مع انخفاض المستوى المعيشي لديهم، علما أن أغلبيتهم الساحقة من ذوي الدخل المحدود وأرباب العائلات المعوزة، هذا وقد قال آخرون بأن البعض منهم يقيم داخل سكنات غير صالحة للسكن بتاتا، فيما يستأجر البعض الآخر سكنات بأثمان خيالية لا يستطيعون التكفل بمصاريفها، الأمر الذي دفع بهم للخروج إلى الشارع والتنديد بتماطل السلطات المعنية بالأمر، في الإفراج عن قائمة السكن الإجتماعي التي من شأنها حسب تعبيرهم، إنهاء معاناتهم المطروحة منذ سنوات، ، إلا أن تماطل السلطات أدى إلى إنفجار الأوضاع وخروج المواطنين إلى الشارع، حيث أضاف هؤلاء في ذات الصدد أنهم يتحملون تبعات التصعيد من لهجة الإحتجاجات في حالة ما لم تجد مطالبهم أذانا صاغية، من جهة ثانية قامت مصالح الأمن الوطني المتخصصة في مكافحة الشغب بتطويق مواقع الإحتجاجات في أكثر من منطقة  ومراقبة الوضع عن قرب تحسبا لأي طارئ قد ينجم عن حالة التشنج المحلي والغليان المحلي غير المسبوقين لتفادي إقتحام مقرات  الولايات من طرف جموع المحتجين حسب المعلومات المتاحة