الجزائر من الداخل

البطالون في الجنوب وسنوات الكفاح الطويلة

 

 

 

 كتب  الناشط والقيادي في لجنة الدفاع عن البطالين  محمد حميم   في  صفحته  على فيسبوك  تعليقا  على ذكرى انقضاء 3 سنوات على المسيرة المليونية  التي  شارك فيها بطالون ومواطنون من ولاية ورقلة 800 كلم جنوب شرق العاصمة الجزائرية  القيادي حميم محمد  كتب ما يلي :    

ماذا تغير لاشيئ طبعا فما تزال دار لقمان على حالها او اسوء مما كانت عليه قصة نضال الشباب كشف الحقيقة شباب من مختلف انحاء الوطن وفي سابقة صنعت ما لم تصنعه احزابا ومنظمات الفتن المعتمدة من طرف السلطة الاوليقارشية .رسائل كبيرة وقوية موجهة للجميع في الداخل والخارج .ان الشعب الجزائري واحد وان الوطن واحد وان المصير واحد وهذا ما ازعج حزب فرنسا الحاكم الحقيقي وشركائه في العاصمة كما ارعب المرتزقة من عبيدهم في صحرائنا.وعوض اقتناص الفرصة لانقاض الوطن ودعم الشباب وتصحيح مسار بناء الدولة دعم اللصوص الذين اقسموا على نشر الفتن بين ابناء الشعب وكان لهم ذالك من اعلى السلطات .هل نجحوا. نسبيا نعم احرقت غارداية وتشتت ابناء ورقلة ودبة الفتن في عين صالح وبرج باجي مختار واليزي ووو.. لا عمل لاتنمية ولا تغيير ولا حساب ولا محاسبة ولا هم يحزنون .غاز سام صخري ومحاكم وسجون وغربة وملحقات وتضييقا على المناضلين .سياسة انتقام ممنهجة ومدروسة ضد شعب يابئ ان ينحني للعصابات المافيا السياسية الاقتصادية………………….حميم محمد