الجزائر من الداخل

وزير الداخلية نور الدين بدوي غاضب

العربي سفيان
ـــــــــــــ

اثار عجز السلطات المحلية في عدة ولايات في مواجهة مافيا الشواطئ المستحوذة على مساحات ساحلية ، غضب وزير الداخلية والجماعات المحلية، نور الدين بدوي، الذي خرج عن صمته مهددا المسؤولين المتقاعسين والمتورطين في عمليات السيطرة غير القانونية على السواجل بالمتابعة القضائية ،وأكد بدوي اليوم في تصريح صحفي له لى ضرورة تطبيق تعليمة الوزارة والمتعلقة بمجانية الشواطئ، وقال مسرؤول الداخلية أن المتورطين في الإعتداء على تعليمة مجانية الشواطئ سيتم إحالتهم على العدالة

وتشهد كل الشواطئ بالعاصمة إرتفاع مخيف لمافيا الشواطئ التي خرجت للعلن بعدما كان الهروب ملجأها الوحيد من قبضة الجهات الأمنية، حيث قام الشباب المستولي على الشاطئ بسيدي فرج برمي كل الكراسي والطاولات وسط البحر بعدما شنت مصالح الدرك الوطني حملة لتطهيره، ورفض هؤلاء جملة وتفصيلا منع المصطافين من الجلوس بدون دفع المال متحدين بذلك رجال الدرك الوطني، معتبرين أن قرار السلطات العمومية بمجانية الشواطئ لن ينفذ والبلطجية هي الحل الوحيد للإستحواذ على المساحات الشاطئية

و إحتار أغلب المواطنين الذين قصدوا الشواطئ هذه الأيام، تزامنا مع الإرتفاع الكبير لدرجات الحرارة، من عدم تطبيق تعليمة وزارة الداخلية، والذي أعلنت عنه منذ إنطلاق الموسم، فلا أثر على أرض الواقع للدخول المجاني للشواطئ، ولا لحظائر السيارات المجانية، وكل شيء له ضريبته، الدخول بمقابل والشمسيات والكراسي والموقف، كل شيء يخضع لموقف فوضى الإستثمار العشوائي التي تفرضها جماعات من الشباب الخارجين على القانون، والذين يسببون قلقا ومخاوف للمواطنين كالعادة ، ومرة أخرى، تسقط تعليمة الداخلية ووالي العاصمة عبد القادر زوخ، بخصوص مجانية الشواطئ وتهيئة المرافق التي تضمن راحة المصطافين وتوفير الأمن، عرض الحائط، الأمر الذي كشفته جولتنا المجانية عبر شواطئ العاصمة، التي تعج بالفوضى والخروقات والتجاوزات للخطوط الحمراء، التي رسمتها السلطات لموسم إصطياف آمن وبدون مشاكل ولا هيمنة من أحد، و صنعت ولاية تيبازة هذا المرة الإستثناء ، حيث وجه والي ولاية تيبازة، تعليمة إلى رؤساء الدوائر يطلب منهم الإتصال برؤساء البلديات من أجل التصدي للشباب الذين يحتلون مساحات رملية واسعة لوضع الطاولات والشمسيات وكرائها بمبالغ مالية باهضة وإستغلالها بطرقة غير شرعية، مما أثار إستياء وتذمرا في أوساط المصطافين